العلاقات السنغالية المغربية تعكر صفو الود بين الرباط ونواكشوط

أفادت  مصادر إعلامية، وقريبة من النظام الحاكم في موريتانيا، أن جهات عليا نافذة عبرت عن إمتعاضها الشديد، حول تودد دولة السنغال لموريتانيا من أجل عودة الدفئ الدبلوماسي لعلاقاتهما.
معتبرة أن سماح السنغال للملك محمد السادس بإلقاء خطاب المسيرة الخضراء الأخير من العاصمة دكار، هو بمثابة تحدي صريح لموريتانيا وأن الخطاب من السنغال يرمز لمسيرة لها أبعادها في العلاقات المغربية الموريتانية، وفي ترسيم حدود البلدين ونبش في الملفات العالقة بينهما.
يأتي هذا تزامنا مع مساعي دولة السنغال للتقارب مع موريتانيا في الآونة الأخيرة، للتأثير في مواقفها السياسية تجاه المملكة المغربية وحول عودتها لهياكل الاتحاد الإفريقي.
وحسب ذات المصادر، فقد أكدت الجهات المقربة من النظام، أن موريتانيا لن تنسى الخطوة التي أقدمت السنغال على فعلها،  ما اعتبرته خطوة مستفزة وغير ودية. (المصدر: الصحراء زووم)
تحميل...

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz