زامبيا تستقبل زعيم “البوليساريو” وتكذب خبر سحب الاعتراف

بقلم: أحمد القاري عن الصحراء زووم

تستقبل زامبيا الليلة زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي في زيارة لثلاثة أيام. و تعد هذه الزيارة ضربة للجهود التي قام بها المغرب في دول جنوب إفريقيا لمحاولة تغيير مواقفها تجاه قضية الصحراء.

و كانت زامبيا سحبت اعترافها بالجمهورية الصحراوية شهر يونيو الماضي. و أعلن أن الملك محمد السادس سيزورها في دجنبر.

و لكن ضغوطا شديدة من جنوب إفريقيا و زيمبابوي أدت لتغيير كبير في موقف زامبيا. و هو ما أدى لتأجيل ثم إلغاء زيارة الملك.

و يأتي استقبال إبراهيم غالي في زامبيا بعد زيارة استقبل فيها على أعلى المستويات في جنوب إفريقيا. و هذا يعد هجوما مضادا بعد الجهود الكبيرة التي بذلتها الدبلوماسية المغربية خلال الأشهر الأخيرة من 2016.

و يفترض أن تعلن الخارجية المغربية عن موقف تجاه تطور السلوك الزامبي. و الشعب المغربي مدين بالحصول على تفسير لإخفاقات الدبلوماسية برغم توفرها على عدد من الوزراء و جيش من الخبراء و الأموال الطائلة التي تنفقها و التفاؤل الذي نشرته حول نتائج جهودها.
فهل يصدر مزوار بلاغا في الموضوع و هو الذي طالما أصدر بلاغات في قضايا و نوازل أقل خطرا أو يلتزم الصمت..!!

 

تحميل...

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

Il ne faut pas que la réaction de notre pays soit brusque et irrefléchie, il faut au contraire faire
suivre notre feuille de route dans le sens de la poursuite de notre dynamique initiale envers la Zambie.
Ce pays, ne l’oublions pas, est sous une énorme pression de son puissant voisin l’Afrique du
Sud. Je persiste à croire que la Zambie nourrie de très bonnes intentions de coopération avec le
Royaume et que plus tot que prévu, ce pays de l’Afrique Australe finira par abandonner la R.A.S.D. A bon
entendeur salut…! ß

‫wpDiscuz