باريس سان جرمان يتكفل بالطفلين المغربين ضحيتي التعذيب من طرف والدهما

أنا الخبر ـ متابعة

بادرة إنسانية نبيلة، حيث قرر مسؤولو باريس سان جرمان النادي الفرنسي، التكفل بالطفلين المغربيين ضحيتي التعذيب الوحشي من قبل والدهما بمدينة المرسى نواحي الداخلة، والذي وثق تعذيبهما وتوسلاتهما، وذلك حسب ما أفادت به جريدة الصباح.

وجاء القرار بعد ما لاحظ هشام كرموشي المقرب من الرئيس الفريق الباريسي، أن الطفلين كانا يرتديان قميص باري سان جرمان، حيث أخذ على عاتقه كل نفقات الطفلين بما في ذلك تمدرسهما.
وتعود تفاصيل الواقعة التي اهتز على وقعها الرأي العام بمناطقنا الجنوبية، عقب إقدام والد الطفلين في محاولة تروم الانتقام من أمهما على الاعتداء وتعنيف الصبيين، بعد أن هجرته الزوجة عقب تحصلها على عقد عمل بالسعودية، لتذهب تاركة إياه رفقة فلذات كبدها ليعتدي عليهم بغية الضغط عليها وإجبارها للعودة إلى المغرب، وقد مارس هذا الأب السادي طقوس تعذيب تماهي معتقلات غوانتنامو في التنكيل بالطفلين.
و مند تفجر القضية تكفلت منظمة “متقيش ولدي” التي تترأسها نجاه أنوار، الحاصلة على صفة المنفعة العامة بالطفلين وأشرفت على نقل حضانتهما لفائدة جدتهما.

يشار إلى أن الطفلان قد ظهرا في الفيديو يتعرضان لعنف غير مسبوق من طرف والدهما “خنق و محاولة إغراق في برميل مملوء بالماء والتعليق من القدمين “.
وتابع مسؤولو الفريق الباريسي القضية لأزيد من سنة، ليتمكنوا من التعرف على الطفلين مرفقين بنجاة أنوار و أمهما  خلال كأس السوبر  بين باريس سان جيرمان وموناكو  التي جرت بملعب طنجة، ليتم تقديمهما لناصر الخليفي الذي تأثر كثيرا لحالهما قبل أن يمكنهما من لقاء كل نجوم الفريق
و حسب مقربين من الطفلين فإن ناصر الخليفي سيتكفل شخصيا بمتابعة تطور و رعاية الطفلين.

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz