سابقة بالمغرب: زوج يبلغ عن زوجته “المعلمة” التي سافرت إلى الخارج تاركة تلامذتها

أنا الخبر ـ متابعة

في سابقة مثيرة للجدل، وقعت بإقليم اشتوكة ايت باها بالجماعة الترابية ايت ميلك، تقدم زوج “معلمة” بإحدى المدارس، بشكاية إلى الأكاديمية الجهوية للتعليم، مفادها أن زوجته “تركت” تلامذتها وسافرت خارج أرض الوطن في رحلة إلى ماليزيا، وتقدمت بشهادة طبية طالب الزوج بخصوصها أنها غير صحيحة بكون الزوجة غير مريضة بل ذهب في رحلة استجمام إلى آسيا.

وزاد الزوج أن زوجته قد ا استفادت من الانتقال في الحركة الوطنية وهي خارج الوطن،حيث كلفت أستاذا آخر يدرس بالمؤسسة نفسها بالتوقيع مكانها على طلبها الذي بموجبه استفادت من الانتقال من منطقة السبت أيت ميلك باشتوكة أيت بها إلى مدينة أكَادير.

وطالب الزوج في الرسالة المقدمة إلى الأكاديمية بفتح تحقيق في الموضوع بما في ذلك صحة الشهادة الطبية المقدمة وصحة التوقيع على طلب الانتقال، وجواز سفر المعنية الذي يثبت سفرها خاصة أنه يحمل خاتم دولة ماليزيا ،و التحقيق أيضا من مدى توفرها على ترخيص للمغادرة أم لا؟.

ونظرا لكون الرسالة المتوصل بها آتية من زوج المعنية،وحتى لا تدخل في صراع عائلي بين الزوجين مجاله الحقيقي هو القضاء الأسري، ارتأت الأكاديمية أن تحيل هذه الرسالة على النيابة العامة.بهدف إعطاء أوامرها للضابطة القضائية لإجراء تحقيق في هذه النازلة التي خلقت ضجة كبيرة بعد أن تم تأويلها بتأويلات عديدة سوف لن يفك شفرتها في النهاية إلا التحقيق القضائي المختص.

وفي انتظار هذا التحقيق القضائي من المنتظر،في حالة ثبوت صحة ما تحمله تلك الرسالة أن يتم الاستماع كذلك إلى مسؤولة جماعية وقعت للمعلمة على شهادة المغادرة عوض الزوج بحسب ما تسرب من أخبار. (عن هبة بريس)

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz