خوفًا من غضب شعبي .. حكومة العثماني تُحدد سعر المحروقات

أنا الخبر ـ المغرب24

ذكرت مصادر مطلعة، أن حكومة العثماني تسابق الزمن من أجل الوصول إلى آلية أو صيغة لتحديد السعر الأقصى للمحروقات، خوفا من وقوع انفلات أو غضب شعبي إذا ارتفعت أثمنة المحروقات على الصعيد العالمي.

وكشفت المصادر ذاتها ، أن وزارة الحكامة والشؤون العامة تدرس حاليا السيناريوهات الممكنة، من أجل اعتماد آليات لتحديد السعر الأعلى الذي يتعين على شركات التوزيع عدم تجاوزه. ويحيط لحسن الداودي الموضوع بنوع من السرية إلى حين تقديم المشروع لمناقشته في الحكومة واتخاذ القرار النهائي.

و وجه تقرير المهمة الاستطلاعية للجنة البرلمانية حول المحروقات المسؤولية للحكومة التي حررت القطاع دون اتخاذ الإجراءات المواكبة لضمان التنافسية المطلوبة في القطاع ووصول المحروقات بأسعار مقبولة. ويستفاد من التقرير أن الهاجس المتحكم في قرار التحرير، هو الجانب المالي باعتبار أنه مكن خزينة الدولة من توفير حوالي 50 مليار درهم.

وتبين أن التحرير كان على حساب القدرة الشرائية لفئات اجتماعية واسعة كما أكدت المندوبية السامية للتخطيط، إذ عمدت شركات توزيع المحروقات إلى مضاعفة أرباحها ورفع الأسعار، لتحقق أرباحا إضافية مضاعفة، مقارنة بمستواها عندما كانت الدولة تتدخل لتحديد السعر الأقصى.

loading...

اترك تعليقا

  Subscribe  
أعلمني عن