الحكومة تضغط على هؤلاء لخفض أسعار المحروقات

أنا الخبر ـ متابعة

أمام مواصلة المغاربة لحملة مقاطعتهم لبعض المنتوجات، بل وأمام الحديث في مواقع التواصل الاجتماعي عن صيغ تصعيدية ستهدد “الاستقرار الحكومي” بالدرجة الأولى، بدأت حكومة العثماني في البحث عن صيغ لخفض أسعار المحروقات ولو نسبيا، أو الحيلولة دون مواصلة ارتفاعها على الأقل، وذلك من خلال الضغط على أرباب محطات توزيع الوقود لتخفيض هامش الربح الذي لا يتجاوز 40 سنتيما في اللتر.

مصادر مطلعة أكدت وفق ما كتبته جريدة “أخبارنا المغربية” أن وزارة الداودي، عمدت لاستدعاء الإطارات والجمعيات الممثلة لهاته الفئة، بغية الضغط عليها في اتجاه تخفيض هامش ربحها، ما اعتبرته مصادرنا تجرؤا على “الحيط القصير”، في ظل عدم القدرة على مواجهة الشركات الكبرى والتي أكد تقرير اللجنة البرلمانية استحواذها على أرباح بملايير الدراهم في السنوات القليلة التي تلت تحرير القطاع يؤكد ذات المصدر.

فهل سيعمد الداودي ومن معه للتوجه للمؤثرين الحقيقيين في أسعار المحروقات أم سيصر على مواجهة الفئة الأضعف والتي يعيش عدد منها أوضاعا صعبة ستتأزم أكثر بتخفيض هامش الربح ببضع سنتيمات لا أقل ولا أكثر؟

loading...
  Subscribe  
أعلمني عن