عـــاجل: الحكومة مطالبة بالاستقالة “فــورا” قبل تطور الأحداث إلى ما لا تحمد عقباه

عن أخبارنا المغربية

عقب توالي سلسلة من الأحداث المأساوية التي روعت المواطنين بجميع ربوع المملكة، و التي عجزت الحكومة عن إيجاد حلول لها، بداية من أحداث الريف، مرورا بأحداث جرادة، و أزمة الصحة و الاساتذة المتعاقدين و الغلاء و ضرب القدرة الشرائية للمواطنين ..إلى مسلسل الحريك و الهجرة الجماعية لقاطني دور الصفيح بالدار البيضاء الذين هددوا بإسقاط الجنسية ووو .. لم يتبق أمام حكومة العثماني، بحسب الألاف من التعاليق التي غصت بها صفحات الفيسبوك، إلا تقديم استقالتها قبل فوات الأوان.

رسائل عديدة أطلقها رواد الفيسبوك، طالبوا خلالها بضرورة إسقاط الحكومة و تدخل الملك لتطبيق القانون، قبل أن تنفلت الأمور و تتحول شوارع المملكة إلى ساحات للاحتجاج، إذ لم يعد من بعد لاستمرار هذه الحكومة في ظل تفاقم الأوضاع وارتفاع منسوب الاحتقان الاجتماعي، بعد ارتفع صراخ المحتجين في كل شبر بهذا الوطن، مؤكدين أن : “السكين وصل للعظم” و أن القادم في ظل استمرار الوضع الحالي، لا يمكن أن يكون إلا أسوء.

هذا وقد ناشد المحتجون ملك البلاد، داعين جلالته إلى ضرورة التدخل في إطار الاختصاصات المنوطة به، لحل هذه الحكومة، والعمل على إحداث أخرى تحظى بثقة الملك و الشعب، و العمل سويا على تجاوز هذه الأزمات الخانقة، مؤكدين : ” أش باقي مزال كتسنى هاد الحكومة بعد هذه المشاكل الكبيرة التي تسببت فيها ” و التي كان ضحيتها الأول و الأخير، ذلك المواطن البسيط الذي لا حول له ولا قوة.

loading...

اترك تعليقا

  Subscribe  
أعلمني عن