2500 عاملة مغربية في حقول الفراولة الاسبانية “هَرَبْن” قبل موعد إعادتهن إلى المغرب

أنا الخبر ـ متابعة

تخلفت 2500 عاملة موسمية مغربية تعمل في حقول الفراولة بمنطقة هويلفا الاسبانية ، عن العودة الى المغرب، حيث قررن البقاء بصورة غير قانونية في إسبانيا ، وفق ما أوردته وكالة “إيفي” عن مصادر قريبة من اللجنة المشتركة الأسبانية المغربية المنظمة لهذه العملية.

وأوضحت الوكالة الأسبانية ، أن هذا العام سافر إلى إسبانيا ، رقم “قياسي” من العاملات الموسميات بلغ عددهن 15 ألف امرأة ، وذلك على مراحل ، مع توقيع التزام بالعودة إلى المغرب بمجرد اكتمال فترة العمل ، لكن 2500 منهن ، أي 17 ٪ من العدد الإجمالي،  اخترن عدم العودة إلى أرض الوطن.

و كانت الشروط المحددة للحصول على عقد للعمل في إسبانيا ، تحتم على المرشحات أن تكون امرأة دون سن الأربعين، متزوجة ولديها أطفال دون سن الرابعة عشرة و ذلك بهدف ضمان عودتهن الى المملكة و عدم البقاء في اسبانيا.

لكن العديد من المصادر الإسبانية والمغربية  التي تابعت عملية الاختيار، تضيف الوكالة الاخبارية، أقرت بوجود تأخر في إطلاق عملية اختيار العاملات الموسميات والطابع الارتجالي الذي شابها، حيث تم في نهاية المطاف التخفيف من الشروط المذكورة واختيار مرشحات من جميع الأعمار، من بينهن غير متزوجات و مطلقات و أغلبهن دون أطفال، حيث قامت بعض النسوة بالهروب في ميناء الجزيرة الخضراء بمجرد الوصول الى اسبانيا دون المشاركة في  موسم جني الفراولة ، تضيف “إيفي”. (عن أخبارنا)

loading...

اترك تعليقا

  Subscribe  
أعلمني عن