تعرضت آمال الجزائر في ضم جبهة البوليساريو الانفصالية إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم لضربة قوية، بعدما صادقت الجمعية العمومية للاتحاد، المنعقدة في العاصمة التايلاندية بانكوك، على تعديل جديد قدمه مجلس الاتحاد الدولي للتشريعات (IFAB).

ويُلزم التعديل الجديد، الذي تم تبنيه بأغلبية ساحقة (20 صوتًا مؤيدًا و 4 أصوات معارضة)، بمنع انتقال أي لاعب من أي بلد ليس عضوًا في الأمم المتحدة.

ويُشكل هذا القرار ضربة قوية للمناورات الجزائرية التي سعت إلى إقحام البوليساريو في عالم كرة القدم من خلال إنشاء منتخب وهمي.

يُذكر أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم كان قد اتخذ قرارًا مماثلاً في وقت سابق، ينص على عدم الاعتراف بأي دولة ليست عضوًا في الأمم المتحدة، وذلك بالإجماع أيضًا، على الرغم من الجهود الفاشلة التي بذلتها الجزائر وجنوب إفريقيا في الكواليس.

اترك تعليقاً