Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

إلى راضي الليلي:”من خان وطنه يظل سلعة في السوق لا تشترى ولا تباع”

أنا الخبر ـ متابعة 

إخواني المغاربة أخواتي المغربيات، هذا هو الراضي الليلي عندما يجوع وعندما لا يجد دراهم قليلة يؤدي بها ثمن الويفي أو شرب قهوة في شوارع باريس التي أكد الزمان أنها غالية عليه وليست من مستواه المنحط.

راضي الليلي أصبح يظن نفسه شخصية مهمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وله تأثير وله جمهور يتابعه، ونسي أن أقل مغربي على الفيسبوك له أصدقاء ومعجبين أكثر من سكان مخيمات الذل والعار، يعشقون بلدهم المغرب أينما سافروا أو رحلوا أو ارتحلوا بكل بقاع العالم، ولا يبيعون كرامتهم مهما كان الثمن لأن دفء الوطن حنون والمغرب غفور رحيم مع أبناءه.

راضي الليلي يعلم علم اليقين أن الصحراء مغربية، وخير دليل عندما كان يقدم نشرات الأخبار يدافع عنها بكل شراسة ويهلل بها في كل المناسبات، لكن الليلي تم التغرير به من قبل رؤساء عصابة البوليساريو وهناك من يتحدث على أن هؤلاء يتحكمون فيه كما أرادوا وليعلم الله “باش شاديناه”.

وفي رسالة نارية وجهها له الكاتب رضوان لحميدي يقول فيها “إن خيانة الوطن جريمة كبرى لا تغتفر ويجب إنزال أقسى العقوبات بصاحبها .. خيانة الوطن لا تبرر .. لأنه ليس هناك أسباب مشروعه للخيانة .. ولما كانت كذلك .. فليس هناك درجات لها .. فأن كان للإخلاص درجات .. فالخيانة ليس لها درجات بل هي عمليه انحدار وانحطاط دون الخط الأدنى للإخلاص .. والعقاب على من يخون الوطن قديم قدم البشرية في كل الشرائع الوضعية القديمة والحديثة .. فالخونة لا ينظر لهم بعين من الاحترام والتقدير بل ينظر إليهم بعين من الاستهجان والاستخفاف وبسوء الأخلاق وانحطاطها حتى من قبل الذين يعملون لصالحهم ويأتمرون بأوامرهم”.

قبل أن يضيف في ذات الرسالة “نعم الأوطان لا تباع إلا على أيدي الخونة والسفلة أمثالك الذين باعوا شرفهم وما بقي من كرامتهم في سوق المصالح وفتات المال من أسيادهم !! إن هؤلاء أشبه بالقوادين الذين يكشفون عورات الوطن من الخونة وقد عرفوا في العصر الحديث (بالطابور الخامس ) أو ( الخيانة العظمى ) على الخونة وأعوانهم وهو وصف لمن يتعاملون مع أعداء الوطن بالداخل أو الخارج بغرض التخريب والتضليل، وإشاعة الفوضى وزعزعة أمور البلاد مما يؤدي إلى المساس بأمن بلده واستقراره، وهناك الحوادث التي تحذرنا من صفة الخيانة ومن الميل إلى الخائنين أو الركون إليهم أو الدفاع عنهم فالتاريخ يبطل خيانتهم ولا يصلح لهم عملا .. فالخائن منبوذ من الجميع حتى من يخدمهم لا يرونه إلا وسيلة مؤقته لتحقيق ما يطمعون فقط تم يرمونه في قمامة التاريخ .. فالخائن لا عهد له ولا أمان له ونقول لك: لا تعتذروا بالخيانة وعقوقكم لهذا الوطن بأنكم له ناصحون وعليه حريصون ومما سيأتي خائفون .. الخير معلوم والشر معروف لا تكذيب بعد اليوم .. لقد وهبت نفسك سلعة رخيصة لتكون أجندة وعملاء لعدوكم وعدو وطنكم !! أما الوطن فهو حبيب الإنسان، فمن يخونه فقد خان كل القيم والمثل. وهذا هو ما يفعله المندسون أمثالك يا راضي السواد لتضليل الناس من عصابات البوليخاريو الذين يستغلون اناس بمخيمات الحمادة.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات