احصائيات السياحة بالمغرب 2019 تظهر نموا متسارعا وأرقاما جيدة

أنا الخبر ـ متابعة

ارتفع عدد السياح الوافدين إلى المغرب في الأشهر الأربعة الأولى من العام 2019 بنسبة 6٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، والتي استقطب خلالها المغرب 3.4 مليون زائر.

في تقييم للبيانات التي قدمتها المديرية العامة للأمن الوطني، لاحظ المرصد السياحي المغربي أن عدد الزوار بين يناير وأبريل من هذا العام، بلغ 3.6 مليون سائح.

تشير البيانات إلى أن الأسواق الرئيسية للسياح تتزعمهاالولايات المتحدة، حيث زاد عدد الوافدين الأمريكيين بنسبة 14٪، يليه 13٪ من السياح الإيطاليين.

زاد عدد الوافدين من فرنسا وإسبانيا بنسبة 9٪، بينما شهدنا زيادة بنسبة 8٪ في عدد الزوار الألمان و 7٪ من السياح الهولنديين الذين دخلوا المغرب.

زادت زيارات السياح البلجيكيين بنسبة 5٪ وزار السياح البريطانيون بنسبة 4٪ في المغرب في عام 2019.

تظهر الأرقام الواردة من المتخصصين في الإقامة نمواً ملحوظاً من حيث الإقامة لليلة واحدة في المؤسسات المصنفة، مع زيادة بنسبة 6 في المائة مقارنة بأعداد العام الماضي، ارتفعت عدد الإقامات لليلة واحدة بنسبة 5٪ للسياح غير المقيمين و 6٪ للمقيمين.

تشير الإحصاءات إلى أن مراكش وأكادير قد احتلوا الصدارة فيما يتعلق بالإقامات لليلة واحدة، حيث سجلوا 58٪ من إجمالي الإقامة خلال الليل.

كما حققت طنجة وفاس والرباط أداءً جيدًا، حيث سجلت زيادة بنسبة 10 و 4 و 2 في المائة على التوالي، على عكس الدار البيضاء التي سجلت انخفاضًا بنسبة 1٪.

أفاد مكتب الصرافة المغربي أن المملكة قد حققت إيرادات جيدةبنهاية أبريل، بزيادة قدرها 1.5٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

في شهر أبريل 2019، ارتفع عدد الوافدين على الحدود الوطنية بنسبة 11.5 في المئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ارتفع عدد السياح غير المقيمين بنسبة 9٪ وارتفع عدد المغاربة المقيمين بالخارج بنسبة 16٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

خلال الشهرين الأولين من عام 2019 ارتفع عدد الدخول إلى المغرب بنسبة 7.6٪، أي بمعدل نمو بلغ 9٪ للسائحين و 5٪ للمواطنين المقيمين في الخارج، وكانت فرنسا هي المصدر الرئيسي.

خلال فترة الشهرين، زار المغرب ما مجموعه 1،594.468 سائح.

يأمل المغرب في أن يحافظ على صدارته بقطاع السياحة في شمال افريقيا، في ظل المنافسة المتنامية من تونس ومصر اللتان تتعافى السياحة بهما.

  Subscribe  
أعلمني عن