تشهد العاصمة المغربية الرباط، تقدماً ملحوظاً في أشغال بناء ملعب مولاي عبد الله، الذي من المنتظر أن يحتضن فعاليات افتتاح ونهائي كأس أمم إفريقيا لعام 2025.

ويأتي هذا التقدم في إطار الاستعدادات الجارية لاستضافة الحدث الرياضي القاري البارز، الذي يعكس طموح المغرب لتعزيز مكانته كمركز رياضي رائد في القارة الإفريقية.

الملعب في تصميمه الجديد، يتميز بكونه عصري ومتطور، على غرار ملاعب عالمية، حيث يتسع لحوالي 70 ألف مقعد، مما يؤكد ان المشروع هو جزء من برنامج تنموي شامل يهدف إلى تحويل الرباط إلى مدينة رياضية بامتياز.

وعلى الرغم من التحديات اللوجستية والتقنية، فإن الأشغال تتقدم بشكل كبير، على أن تنتهي وفق تقارير دقيقة في مارس 2025.

ولا يمثل الملعب الكبير مكان لإقامة المباريات فقط؛ إذ يعد بمثابة جسر للتواصل الثقافي، وذلك بحكم مختلف الأصناف المركبات الثقافية والرياضية التابعة له.

اترك تعليقاً