أنا الخبر| analkhabar|

كشف خبراء من إسبانيا عن مكونين في نباتين “شائعين جدا”، يحاكيان عقار Ozempic، يمكن أن يحققا نتائج مماثلة في محاربة السمنة مع إمكانية استخدامهما كبديل للعقار “المعجزة”.

ويقول الخبراء إن المكونين يأتيان من مصادر طبيعية، مع غياب الآثار الجانبية السيئة للحقن الكيميائية.

وأوضح فريق البحث أن Semaglutide، أحد مكونات عقار إنقاص الوزن Wegovy ودواء مرض السكري Ozempic، يطلق عليه “منبه GLP-1″، حيث يحاكي الهرمون الطبيعي المسمى GLP-1 الذي ينتج كاستجابة لاكتشاف الجسم العناصر الغذائية عند تناولها.

وعندما يتناول مريض يعاني من زيادة الوزن عقار Semaglutide، فإنه ينتج استجابة مماثلة، ما يجعله يشعر بالشبع طوال الوقت.

وكشفت الدراسات أن هذه الأدوية تساعد الأشخاص على فقدان حوالي 16 كم في 4 أسابيع، ولكن تم ربطها ببعض الآثار الجانبية السيئة.

وأكدت البيانات الحديثة أيضا أنه عندما يتوقف المرضى عن العلاج فإنهم يستعيدون الوزن المفقود.

لذا، بحثت الدراسة، المقرر تقديمها في المؤتمر الأوروبي للسمنة في البندقية في شهر مايو، عن البدائل الطبيعية لمنبهات GLP-1 الاصطناعية.

واستخدم الخبراء الذكاء الاصطناعي لتحليل أكثر من 10000 مركب، لتحديد المركبات التي ترتبط بمستقبل GLP-1 الذي يتعرف على هرمون GLP-1.

وتبين أن زهاء حوالي 100 مادة كيميائية طبيعية تحاكي عمل الهرمون وتحدث تأثيرا مماثلا في الجسم.

وجمع الفريق قائمة مختصرة من مركبين من النباتات الشائعة، والتي تظل سرية حتى يتم منح براءات الاختراع الخاصة بها. ويأمل الفريق يوما ما في تقديم دواء عن طريق الفم يحتوي على البدائل الطبيعية المحفزة لإنقاص الوزن.

وقالت إيلينا مورسيا، المعدة الرئيسية من الجامعة الكاثوليكية في مورسيا: “نحن في المراحل الأولى من تطوير منبهات GLP-1 الجديدة المستمدة من مصادر طبيعية.

إذا تم تأكيد النتائج في التجارب السريرية، فسيكون لدينا خيارات علاجية أخرى لإدارة السمنة”.

وأضافت: “على الرغم من إثبات فعالية منبهات GLP-1 الحالية، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية المرتبطة باستخدامها: مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الغثيان والتقيؤ وتغيرات في الصحة العقلية مثل القلق والتهيج”.

اترك تعليقاً