تمهيدا لرحيله عن قنوات “بي إن سبورت” شهر أكتوبر المقبل بسبب التقاعد، بدأ حفيظ دراجي في “التغزل” بالسعودية من أجل ضمه لقنواتها الرياضية على غرار زميله الجزائري لخضر بريش.

ويروج حفيظ دراجي منذ مدة للدوري السعودي، وتجسيد عدد من نقاط قوة الدوري إلى جانب تداول الكثير من الأسماء العالمية، وذلك من أجل إبراز الهوة بين الدوري السعودي وبقية الدوريات العربية.

ومما جاء في مدح دراجي للدوري السعودي “سيكون محمد صلاح، رغم ارتفاع قيمته المالية، جزءا مهما في سياسة التعاقدات السعودية الصيف المقبل”.

مردفا  “لا سيما أنه نجم عربي، سيساهم دون شك في ترسيخ الدوري السعودي كقبلة إعلامية وجماهيرية”.

وكانت للدراجي سوابق كثيرة في التقرب لبعض الأنظمة العربية، وذلك بعدما سُربت تسجيلات صوتية خطيرة يطبل من خلالها للنظام السوري متمنيا أن يلتقي ببشار الأسد، وذلك خلافا لما يروج له في الظاهر.

المصدر: أنا الخبر ـ analkhabar

اترك تعليقاً