لا زال ملف لاعب نادي مونبيلييه الفرنسي، خليل فياض، غامضًا فيما يتعلق باختياره تمثيل منتخب المغرب تحت 23 سنة، على حساب منتخب فرنسا تحت 20 سنة.

فبعد تواصل المدرب السابق للمنتخب المغربي الأولمبي عصام الشرعي مع اللاعب البالغ من العمر 19 عامًا، لإقناعه باللعب مع المغرب قبل أشهر، لم يتم إحراز أي تقدم في هذا الملف.

لم يتخذ فياض أي قرار:

أكد أحد مسؤولي الاتحاد المغربي لكرة القدم، المكلف بملفات اللاعبين أصحاب الجنسية المزدوجة وفق “العربي الجديد”، أن خليل فياض لم يحسم بعد مسألة اختيار اللعب لمنتخب المغرب على حساب منتخب فرنسا.

محاولات سابقة من الشرعي:

كان عصام الشرعي قد تواصل مع فياض هاتفيًا من أجل انضمامه لصفوف المنتخب المغربي تحت 23 سنة، وتولى بنفسه متابعة الملف، لكن لم يتم إحراز أي تقدم حتى الآن.

غياب التواصل من فياض:

لم يتواصل خليل فياض مع أي مسؤول من الاتحاد المغربي لبدء إجراءات تغيير جنسيته الرياضية.

السكتيوي قد يفتح الملف:

بعد تعاقد الاتحاد المغربي مع المدرب طارق السكتيوي لقيادة المنتخب المغربي في أولمبياد باريس، من المرجح أن يفتح هو الآخر ملف اللاعب خليل فياض، نظرًا لمؤهلاته الفنية والبدنية التي تجعله قادرًا على مساعدة المنتخب المغربي.

منافسة قوية:

في ظل وجود العديد من اللاعبين المغاربة الذين يتألقون في مختلف الدوريات الأوروبية، ستكون المنافسة على تمثيل المنتخب المغربي في أولمبياد باريس قوية للغاية.

صعوبات على لاعبي الدوري المغربي:

من المرجح أن تواجه العناصر التي تمارس في بطولة الدوري المغربي صعوبات كثيرة من أجل التواجد في الألعاب الأولمبية، بمن فيها مهاجم نادي الجيش الملكي حمزة إكمان.

اترك تعليقاً