Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

شركات النفط والغاز العملاقة تتجه نحو الهيدروجين

أنا الخبر ـ متابعة

شركات النفط والغاز العملاقة تتجه نحو الهيدروجين، حيث بعدما عملت طيلة 20 عامًا في قطاع النفط والغاز، قررت تاتيانا بلوك أن تغيّر مسارها المهني لتصبح مستشارة بالهيدروجين الأخضر في هولندا، إذ إنها تسعى إلى “تزويد المجتمع بالطاقة” لكنها تريد أيضًا محاربة الاحتباس الحراري. إلّا أن استخراج الغاز الطبيعي والإنتاج الصناعي للهيدروجين الأخضر هما عمليتان مختلفتان تمامًا، لكن نقلهما وتوزيعهما لهما الكثير من القواسم المشتركة.

“ففي الحالتين، هناك غازات وخطوط أنابيب، ويمكنني توظيف خبرتي هنا”، حسبما قالت بلوك لوكالة فرانس برس خلال القمة العالمية للهيدروجين في روتردام هذا الأسبوع. وهي عادت إلى الجامعة لنيل شهادة ماستر في الطاقة المستدامة في العام 2020.

تندفع كبرى الشركات الأوروبية نحو إنتاج الهيدروجين الأخضر، إلى جانب الشركات العملاقة للغاز الصناعي مثل الشركة الألمانية “ليندي” Linde والشركة الفرنسية “اير ليكيد” Air Liquide والأميركية “اير بروداكتس” Air Products، بالإضافة إلى الشركات المتخصصة بالطاقات المتجدّدة ومجموعة من الشركات الناشئة.

كانت شركتا “شيل” و”بي بي” الراعيان الرئيسيان للقمة التي عُقدت في روتردام، إلى جانب المجموعة السعودية آرامكو. وترعى الشركتان الفرنسيتان “إنجي” و”توتال إنرجي” القمة الباريسية “ايفولوسيون” Hyvolution المكرّسة أيضًا للهيدروجين هذا الأسبوع.

ويقول أحد مصنّعي المعدّات في القطاع طلب عدم الكشف عن هويته “يشير وجودهم في هذه المعارض إلى أنهم يشاركون في التحول رغم أن الهيدروجين ليس مجزيًا بالنسبة لهم بعد حتى اللحظة”.

وهو ما عبر عنه منظمو جناح شركة “شيل” في معرض روتردام، بحيث تحاول الشركة، للمرة الثالثة في 25 عامًا، تطوير نشاطاتها في مجال الهيدروجين.

وتوضح المديرة التجارية في “شيل” في هولندا ليزا مونتاناري أن الهيدروجين هو “السكين السويسري للانتقال” إلى استخدام الطاقات النظيفة، نظرًا لتعدّد استخداماته. وتنشط المجموعة الهولندية أيضًا في بناء الآلات المستخدمة لإنتاج الهيدروجين والمحللات الكهربائية التي تفصل الهيدروجين عن الأوكسجين في جزيء المياه.

ويتطلب تشغيلها الكثير من الكهرباء، وعندما تأتي الكهرباء من مصادر متجددة يقال إن الهيدروجين “أخضر”.

وتُطوّر شركة “شيل” نفسها أيضًا في إزالة الكربون من الصناعات الثقيلة والتنقل بالشاحنات والقوارب والطائرات العاملة بالهيدروجين، وحتى في استيراد وتصدير الهيدروجين.

وتضيف ليزا مونتاناري “نتوقّع أن يكون هناك نقص في الهيدروجين في شمال غرب أوروبا”، ما يعني أن من الضروري ايجاد موانئ لاستيراد الهيدروجين عبرها.

ولا تزال الالتزامات المناخية لشركات النفط – أي غالبًا الوصول إلى صفر انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2050 – تفتقر إلى المصداقية وتستند إلى تقنيات لم يتم إثبات فعاليتها على نطاق واسع، حسبما جاء في تقرير حديث من معهد “كاربون تراكر” Carbon Tracker للأبحاث.

يقول مدير مكتب الاستشارات البريطاني E4tech توم هيوتن إن شركات النفط هي “أكثر من يتوجّب عليه العمل (…) وأكثر من يحتاج إلى الانتقال” إلى الطاقات النظيفة.

ويلفت معظم المحللين الذين تواجدوا في معرض روتردام إلى أن أزمة الغاز في أوروبا والغزو الروسي في أوكرانيا هما “محرّكان أساسيان” للتخلي عن بعض الاعتمادات في مجال الغاز.

ويشير هيوتن إلى أن شركات النفط هي مستهلكة كبيرة للنفط في عمليات التكرير الخاصة بها، ما قد يدفع شركة “شيل” إلى الاستثمار في بناء محلل كهربائي بقوة 200 ميغاوات في ميناء روتردام قد يؤمّن تغذية بالهيدروجين لـ2300 حافلة يوميًا إذا وُجدت حافلات عاملة بالهيدروجين يومًا ما.

وفي هذه الحالة، سيعمل المحلل الكهربائي من خلال كهرباء تولّدها مزرعة رياح بحرية في بحر الشمال افتُتحت في العام 2020.

غير أن قطاع النفط والغاز يُصنّف في المرتبة الرابعة بين القطاعات التي تهتمّ في استخدام الهيدروجين الأخضر، بحسب طارق حلمي وهو مستشار لدى ديلويت Deloitte.

وتأتي قبله الشركات المصنّعة للأمونيا والتي تتعرّض لانتقادات كثيرة بسبب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي تؤثر على توازن الكربون في الزراعة بحيث تستخدم الأمونيا لصناعة أسمدة النيتروجين، وقطاع الميثانول وقطاع صناعة الصلب الذي يسعى إلى “إزالة الكربون” من إنتاج الصلب الذي ينبعث منه الكثير من ثاني أكسيد الكربون، باستخدام الهيدروجين بدلاً من الفحم لإزالة أكسدة خام الحديد، حسب “أ ف ب”.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات