عاجل.. عراك بالأيادي داخل البرلمان بين محمد أوزين وأحد البرلمانيين وبنشماس يتعرض لضربة بالرأس

أنا الخبر ـ مواقع

قال موقع “برلمان.كوم”، إنه حدث منذ قليل عراك بالأيادي بين البرلماني وعضو المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية محمد أوزين، والبرلماني المصطفى المخنتر برلماني عن ذات الحزب، سببه الخلاف حول كعكة منصب نائب رئيس مجلس النواب.

وكشف مصدر مطلع، أن البرلماني المخنتر عارض ترشيح أوزين لنفسه لمنصب نائب رئيس مجلس النواب نظرا للصورة السيئة التي تطارد هذا الأخير منذ فضيحة الكراطة حين كان وزيرا للشباب والرياضة، مفضلا بذلك البرلماني عن ذات الحزب لحسن أيت اشو عن إقليم خنيفرة، ما أثار حفيظة صهر حليمة العسالي ليتطور الأمر إلى عراك بالأيادي تحت قبة الغرفة الأولى للبرلمان، مباشرة بعد انتخاب أوزين لتولي منصب نائب رئيس مجلس النواب وسعيد التدلاوي رئيس لجنة.

هذا، وقال مصدر مطلع، إن الحرب بين الطرفين يعود تاريخها إلى تحالف الثلاثي أوزين وحلمية وازوكاغ بناصر عضو المكتب السياسي، من أجل قطع الطريق على آيت اشو – لعدم الترشح لانتخابات 2016.

وفي السياق ذاته قالت جريدة “شوف تيفي”، إن الاجتماع الذي عقده حكيم بنشماش مع النواب البرلمانيين لحزب الأصالة والمعاصرة، شهد صباح يومه الخميس، أحداثا مثيرة، حيث لم يتمالك إبراهيم الجماني، النائب عن دائرة الرباط – اليوسفية أعصابه، قبل أن يعمد لتوجيه ضربة قوية بواسطة رأسه إلى بنشماش.

ولكشف التفاصيل الخاصة بهذه الواقعة، ربطت “شوف تيفي” الاتصال بالبرلماني إبراهيم الجماني، الذي رفض الكشف عن الحيتيات الكاملة الخاصة باتهامه بالاعتداء على بنشماش، مؤكدا أنه في حالة نفسية صعبة حاليا، قائلا: “الله يجازيك بخير أنا منقدرش نعلق دابا وأنا في واحد الحالة صعيبة دابا ومنقدرش نذكر جميع المعلومات”.

  Subscribe  
أعلمني عن