علماء يُحذّرون من كويكب قد يضرب الأرض في شتنبر القادم

أنا الخبر ـ متابعة

حذّر علماء بوكالة الفضاء الأوروبية من كويكب سيقترب من الأرض في شهر شتنبر القادم، مع احتمال أن يصطدم بها.

وأدرجت وكالة الفضاء الكويكب ضمن قائمتها للأجسام الفضائية العشر الأوائل التي تملك فرص الاصطدام بالأرض.

ويعتقد العلماء أن الكويكب لديه فرصة واحدة من بين 7 آلاف فرصة لضرب الأرض، ومن المتوقع إذا حدث ذلك أن يقع الاصطدام في 9 شتنبر من هذا العام.

وتشير التنبؤات الحالية إلى أن الكويكب سيمر بالقرب من الأرض على مسافة تزيد عن 4.2 مليون ميل نحو 6.2 مليون كلم.

ويصل قطر الكويكب إلى 164 قدما، أي نحو 50 مترا، وهو أكبر قليلا من نيزك تونغوسكا الذي اصطدم بالأرض في عام 1908، والذي أثر على مساحة أكبر من مدينة لندن، لذلك يمكن أن يكون تأثيره أكبر من ذلك بكثير.

  Subscribe  
أعلمني عن