فقيه ينهي حياته شنقا داخل “مسيد” بسيدي قاسم

أنا الخبر ـ متابعة

أقدم فقيه بدوار أولاد سالم، التابع لقيادة عين الدفالي بإقليم سيدي قاسم، على إنهاء حياته شنقا وسط “مسيد” غير بعيد عن مسجد الدوار، وفق ما علم لدى السلطات المحلية.

ووفق مصادر هسبريس والتي أوردت الخبر، فإن الهالك المنحدر من منطقة بني حسان، من مواليد 1950، أب لثلاثة أطفال، دأب على العمل فقيها بمسجد “أولاد سالم” بنظام “الشرط” لمدة تزيد عن 40 سنة، وجد جثة هامدة معلقة.

وقد أمر الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بإخضاع جثمان الهالك للتشريح.

ورجحت مصادر مطلعة سبب الواقعة إلى خلاف بين الفقيه وساكنة الدوار حول الشرط، خاصة وأنه كان على مشارف التقاعد.

  Subscribe  
أعلمني عن