Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

قائد الجيش الجزائري “يتباكى” ويشتكي من روسيا على “ضم المغرب للصحراء”

أنا الخبر ـ متابعة 

عجز السعيد شنقريحة، قائد أركان الجيش الجزائري، يوم أمس الخميس، أمام عدسات الكاميرا خلال مشاركته في ندوة بروسيا، عن إخفاء انفعالاته وهو يتطرق لتطورات الوضع في الصحراء، فالجنرال الذي لوَّح مرارا بالحرب مع المغرب، خانته الدبلوماسية وبرودة الدم التي تتوفر عادة لدى السياسيين لا العسكريين، وهو يتحدث في خطاب أقرب للصراخ عن ما أسماه “خرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار” في إشارة لتدخل الميداني الذي انتهى بالسيطرة على معبر “الكركارات” قبل 7 أشهر ونيف.

وبلغة عربية مشوبة بالأخطاء ونبرة صوت حادة وعصبية، ظهر “الفريق” الذي يقترب من عامه السابع والسبعين، في الندوة التاسعة للأمن الدولي بموسكو، ليعلن عن غضبه من “الانسداد المسجل في تسوية نزاع الصحراء بناء على قرارات الأمم المتحدة”، والذي رده إلى “تماطل بعض أعضاء مجلس الأمن الدولي في تعيين ممثل خاص للأمين العام للمنظمة الأممية”، وهو ما اعتبره سببا في “عودة القتال بين الجمهورية الصحراوية والمغرب”، في إشارة إلى “الحرب” التي تتحدث عنها “البوليساريو” والتي لا تعترف بوجودها حتى بعثة “المينورسو”.

وفي الوقت الذي لا يزال فيه المواطنون الجزائريون يخرجون في حراك مطالب بإسقاط النظام العسكري في الجزائر، وبينما تتزايد أيضا دعوات الانفصال في منطقة “القبائل” التي عجزت السلطة حتى عن تنظيم انتخابات تشريعية فيها مؤخرا، عثر شنقريحة أمامه على منبر يعلن منه، أخيرا، غضبه من “إلحاق” المغرب للصحراء بالقوة إلى أراضيه، ويستنكر فيه ما يعتبرها “طمس حقوق الإنسان في الأقاليم المحتلة”، ليعترف بأن الوضح الحالي يثير قلقه بشدة، بحجة أنه يتسم بـ”التدخل العسكري والتدخلات الخارجية” والذي يمكن أن “يؤجج الوضع في المنطقة بأكملها” حسب تصوره، ليستنجد بـ”المجتمع الدولي” من أجل “تسوية هذه الأزمة”.

ويُبرز خطاب شنقريحة أن الرجل لم ينس بعدُ التدخل الميداني للقوات المسلحة الملكية المغربية في “الكركارات” والتي لم ينتهِ فقط بطرد عناصر البوليساريو من الطريق الموجودة في المنطقة العازلة الفاصلة بين المغرب وموريتانيا، بل أيضا بإدخال المغرب تعديلات على الجدار الأمني تمنع بأي شكل كان وصول عناصر الجبهة للإطلالة الأطلسية الوحيدة التي كانت متاحة لهم في الكويرة، كما لم يستطع بعدُ هضم الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء الذي وقعه دونالد ترامب وأبقى عليه جو بايدن.

ويظهر هذا الخطاب أيضا، الهزة القوية التي عانى منها شنقريحة خلال الأشهر الماضية نتيجة انتكاسات الطرح الانفصالي، فالأمر يتعلق برجل كان يدعو البوليساريو علنا لحمل السلاح ضد “المحتل المغربي” كما يصفه، وهو الأمر المثبت في تسجيل له عندما كان قائدا للقوات البرية سنة 2016، وهو نفسه الذي ظهر بعد يومين من عملية الكركارات عبر التلفزيون الرسمي وهو يخاطب الجنود الجزائريين للدفاع عن الحدود ضد “العدو الكلاسيكي”، ليبرز اليوم كمدافع عن “استقرار المنطقة ومتخوف من تبعات الحرب”.

وشنقريحة خريج الأكاديمية العسكرية السوفياتية في فوروشيلوف الذي لا زال مُبَرْمَجا على فترة الحرب الباردة، لدرجة أنه لم ينسَ توجيه عبارات الامتنان للاتحاد السوفياتي على دعمه للجيش الجزائري، خلال لقائه أول أمس الأربعاء بوزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، بدا في خطابه الأخير وكأنه مصاب بـ”اليأس” نتيجة انحسار نفوذ وتأثير بلاده في ملف الصحراء، وهو الذي يُصنف كأحد الخصوم الراديكاليين للمملكة بعدما أكسبته مشاركته في هزيمة الجيش الجزائري في حرب الرمال سنة 1963، وهو ابن 18 ربيعا، جرعات كافية من “الكراهية” لجيرانه الغربيين، التي لا يخفيها هو نفسه في خرجاته، ولم يكون حضوره في روسيا استثناءً. (المصدر: الصحيفة)

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات