نفت مصادر نقابية في قطاع التعليم أن تكون الزيادة التي أعلنت عنها الحكومة في إطار حوارها مع النقابات قد تم صرفها بالفعل.

وأوضحت مصادر إعلامية أن غالبية المعلمين والمعلمات كانوا يتوقعون صرف الزيادة قبل عيد الفطر، لكن ذلك لم يحدث.

وأشارت إلى أن المركزيات النقابية لم تتوصل من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بأي معلومات حول موعد صرف هذه الزيادة.

وأكدت المصادر نفسها أن الاتفاق مع الوزارة خلال الحوار لم يتضمن تاريخًا محددًا لصرف الزيادة المتفق عليها، وأن الحكومة تعمل مع الخازن العام للمملكة على الأمر، بينما يتم تحديث بيانات الموارد البشرية للوزارة.

وأوضحت المصادر أن الأسرة التعليمية ستتلقى هذه الزيادة بأثر رجعي، ابتداءً من تاريخ الاستحقاق في يناير الماضي.

يذكر أن الحكومة قررت، بناءً على النقاش الذي دار بينها والنقابات التعليمية، زيادة رواتب المعلمين والمعلمات بمبلغ 1500 درهم، يتم صرفها على دفعتين: الأولى بقيمة 750 درهم في عام 2024، والثانية بقيمة 750 درهم في عام 2025.

5 تعليقات

  1. الذي كان عليه ان يخجل هو ذلك النقابي الذي نطق بشيء لم يتأكد منه، وبالتالي وقع في حرج كبير أمام الشغيلة التعليمية عامة والمنتمبن لنقابته خاصة.
    غير ممكن ومستحيل أن توضع حوالات خاصة لاجراء يتم تحويل أحورهم الى الحسابات البنكية، وبالتالي فما صرح به يدل على أنه غير ملم بالأمور.

  2. حكومة الإستهزاء والإستخفاف المواطنين هي هادي. بعد عيد الفطر إن شاء الله سنقرر ما نفعل. الأكيد أننا لن نسكت. والصفوف التعليمية والحمد لله مازالت متراصة.

اترك تعليقاً