Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

قضية قاطع رأس الفتاة بإفران تعود إلى الواجهة

أنا الخبر ـ متابعة

أفاد مصدر اعلامي، أن غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مكناس، حددت يوم 30 شتنبر الجاري، تاريخاً لجلسة جديدة لمحاكمة راعي الغنم الذي قتل فتاة تبلغ من العمر 35 سنة، وفصل رأسها عن جسدها قبل أن يرميه قرب منزل والدها بمنطقة بإفران، بعدما أخرت محاكمته في حالة اعتقال، في جلستين سابقتين لتمكينه من إعداد دفاعه.

وأضاف المصدر ذاته، أن هيأة المحكمة راسلت نقابة المحامين بمكناس، لتعيين محام للدفاع عن المتهم الأعزب، في إطار المساعدة القضائية لعجز عائلته عن تنصيب محام لذلك، مع استدعاء سائق سيارة أجرة كبيرة يتابع في حالة سراح بجنحة الفساد، لتخلفه عن الجلستين السابقتين، كما ذوي حقوق الهالكة التي تركت طفلة دون العاشرة.

وكانت المحكمة قد شرعت في النظر في ملف راعي الغنم في 22 يوليوز الماضي، بعد انتهاء التحقيق التفصيلي معه ومع السائق المشتبه في ربطه علاقة عاطفية مع الضحية كانت سببا في غيرة المتهم الرئيسي قبل قراره الانتقام منها وتصفيته لما خرجت لإيصال ابنتها إلى المدرسة والتوجه للحقول الفلاحية المجاورة للعمل.

ويتابع االمتهم الذي كان يرعى غنم خال الضحية منذ شهور ويستقر مع أخته المتزوجة بالدوار نفسه، بتهمة ثقيلة من بينها القتل العمد مع سبق الإصرار وارتكاب أفعال وحشية لتنفيذ فعل بعد جناية والفساد.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات