كولومبيا.. تشرع السلطات الكولومبية في تقنين مياه الشرب اعتبارا من الأسبوع المقبل في العاصمة بوغوتا التي يسكنها أكثر من 7 ملايين نسمة، بسبب الجفاف الناجم عن ظاهرة النينو المناخية.

وعزا رئيس بلدية بوغوتا، كارلوس فيليبي غالان، هذا الوضع إلى تأثير ظاهرة النينيو المناخية التي أوصلت السدود التي تغذي العاصمة إلى “مستويات حرجة”، معلنا أنه سيتم الكشف عن تفاصيل خطة التقنين الاثنين المقبل.

وقد وصل سد “تشوزا”، الذي يزود 70 بالمائة من سكان العاصمة بمياه الشرب، إلى أدنى مستوى له منذ أوائل الثمانينات.

وكتب عمدة المدينة في رسالة نشرها على موقع “إكس”: “يجب أن نغير عاداتنا حتى تكون المياه المتوفرة كافية لجميع سكان بوغوتا”.

وبحسب الصحافة المحلية، فإن قدرة السدين الحيويين للعاصمة (تشوزا وسان رافاييل) منخفضة للغاية، حيث تبلغ 15.41 بالمائة و 18.75 بالمائة من طاقتهما الإجمالية على التوالي.

وتتناقص مخزوناتها بشكل مستمر، مما قد يؤدي إلى تفاقم مشكلة العرض في المنطقة.

كما أثارت ندرة التساقطات المطرية مخاوف من انقطاع التيار الكهربائي، حيث تنتج كولومبيا حوالي ثلثي احتياجاتها من الكهرباء من الطاقة الكهرومائية.

وحذرت الهيئة المشرفة على سوق الكهرباء في البلاد من أن انخفاض مستويات السدود قد يتسبب في انقطاع التيار الكهربائي في جميع أنحاء البلد الجنوب أمريكي خلال أوقات ارتفاع الطلب.

اترك تعليقاً