Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

مادة إعلانية

“لوموند” الفرنسية.. هذه دواعي قيس سعيد لاستقبال زعيم “البوليساريو”

أنا الخبر | Analkhabar ـ القدس العربي بتصرف

“لوموند” الفرنسية.. هذه دواعي قيس سعيد لاستقبال زعيم “البوليساريو”..

مادة إعلانية

في التفاصيل، تحت عنوان: “الأزمة الدبلوماسية بين تونس والمغرب بشأن الصحراء تستمر بلا هوادة”.

قالت صحيفة ‘‘لوموند’’ الفرنسية إن التوتر ما يزال سيد الموقف في العلاقات المغربية التونسية..

مادة إعلانية

على خلفية استدعاء المغرب سفيره لدى تونس وإلغاء مشاركته في القمة الثامنة لمنتدى التعاون الياباني الإفريقي “تيكاد8”.

كما أن الرباط أعلنت عبر اتحاداتها الرياضية، أن المنتخب المغربي لن يشارك في بطولة شمال إفريقيا للكاراتيه التي تنظم في العاصمة تونس في سبتمبر.

و استدعت السلطات التونسية بدورها سفيرها في الرباط، و نددت نقابة الصحافيين بـ “حملة تشويه” بعد انتقادات شديدة طالتها من طرف الصحافة المغربية.

وأشارت ‘‘لوموند’’ إلى أن المغرب شعر بغضب شديد إثر الإستقبال الذي خصه الرئيس التونسي قيس سعيد لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي. بصفته “رئيس الجمهورية الصحراوية”، والذي جاء لحضور قمة اليابان وإفريقيا.

الخارجية المغربية وصفت استقبال إبراهيم غالي بأنه عمل خطير وغير مبرر يضر بالعلاقات بين تونس والمغرب.

في المقابل أكدت وزارة الخارجية التونسية في بيان على موقف الحياد، مؤكدة على أنها “حافظت على حيادها التام بشأن مسألة الصحراء الغربية فيما يتعلق بالشرعية الدولية”، داعية إلى حل سلمي ومقبول من قبل الجميع.

كما أشارت الصحيفة إلى أنه تاريخيا كانت تونس دائما تنأى بنفسها عن الخلاف حول الصحراء الغربية، رافضة الوقوف إلى جانب أي من جيرانها، المغرب أو الجزائر.

ونقلت ‘‘لوموند’’ عن المؤرخة صوفي بسيس، قولها إن الترحيب بإبراهيم غالي بالطريقة التي توحي بأنه ‘‘رئيس دولة’’ هو ما أثار حفيظة الرباط. في الواقع، ذهب الرئيس التونسي شخصيا إلى المطار للترحيب بالزعيم الصحراوي.

وتضيف صوفي بسيس أنه لو كان قيس سعيد قد اكتفى بإرسال ممثل عن وزارة الخارجية للترحيب بزعيم جبهة البوليساريو، لكان رد الفعل المغربي أقل حدة.

لكن هذا الترحيب هو أكثر إثارة للدهشة لأن تونس لم تعترف أبدا بما يسمى “الجمهورية الصحراوية”، تتابع السيدة بسيس.

وترى المؤرخة في إيماءة الرئيس التونسي قطيعة مع أسلافه، والتي ‘‘هي بلا شك نتيجة لتأثير جزائري واضح بشكل متزايد، حيث اقترب قيس سعيد من الجزائر بطريقة غير مسبوقة منذ انتخابه في عام 2019’’.

و تتابع صوفي بسيس: ‘‘منذ استقلال تونس وخاصة منذ عام 1962، تاريخ استقلال الجزائر، واجهت تونس على الدوام محاولة من الجزائر في إدخالها إلى منطقة نفوذها’’.

في نفس السياق، نقلت ‘‘لوموند’’ عن الباحث يوسف الشريف، مدير مركز جامعة كولومبيا في تونس قوله:

“إن المصالح الاستراتيجية لتونس أقرب إلى الجانب الجزائري منها إلى الجانب المغربي”.

“يلاحظ أن إشارات التقارب بين تونس والجزائر العاصمة تضاعفت مؤخرا. كانت نظرة الجزائر قاتمة للغاية لتقارب قيس سعيد مع مصر، منافستها الإقليمية القديمة. هل هذا يفسر تحسن العلاقات بين الجارتين؟.

عموما وافقت الجزائر في 15 يوليو، على إعادة فتح حدودها المشتركة.

حيث إن إغلاقها منذ وباء كوفيد شكل نقصا كبيرا في تونس، التي استقبلت بعد ذلك ما يقرب من 3 ملايين سائح جزائري في عام 2019.

كما ساعدت الجزائر جارتها أثناء الوباء من خلال تزويدها بالأكسجين ودعمتها مؤخرا في مكافحتها للحرائق.

وتساءلت ‘‘لوموند’’ إن كانت الجزائر أيضا لعبت دور الوسيط بين السلطات التونسية والاتحاد العام التونسي للشغل، الاتحاد النقابي القوي، الذي دعا إلى إضراب عام في 16 يونيو الماضي.

وهذا ما ذهب إليه الكثير من المراقبين بعد المصافحة التي لوحظت بين الرئيس قيس سعيد والأمين العام للاتحاد التونسي للشغل نور الدين الطبوبي بمناسبة الاحتفال بمرور 60 عاما على استقلال الجزائر.

وتوقعت ‘‘لوموند’’ أن تستمر البرودة في العلاقات بين تونس والمغرب.

قائلة إنه وحتى إن لم تؤثر الحادثة على السير الحسن لفعاليات ‘‘تيكاد’’، فإن غياب المغرب أثار اهتمام المجموعة.

فقد أعرب رئيس الدولة السنغالي، ماكي سال، وهو أيضا الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، عن أسفه لانسحاب المغرب.

وقال إنه يأمل في إيجاد حل بين الجزائر والرباط لمسألة الصحراء الغربية.

وعلقت صوفي بيسيس قائلة ‘‘رفض المغرب المشاركة في تيكاد كان أكثر وضوحا لأن البلاد لديها دبلوماسية إفريقية نشطة للغاية، على عكس تونس’’.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات