أنا الخبر | Analkhabar

منخفضات جوية متتالية بالمغرب محملة بالأمطار قريبا بالمغرب في التفاصيل..

ينتظر جميع المغاربة بدون استثناء، أن تنعم علينا السماء بالأمطار ليتغير الحال، بعد أشهر صعبة، قَلَّتْ فيها المياه وتراجعت احتياطي السدود في أغلب المناطق.

في هذا الصدد، فتحت المواقع المتخصصة في رصد الأحوال الجوية، أملا كبيرا في أن يعرف المغرب بدء من النصف الثاني هذا الشهر، بداية موسم حقيقي للأمطار، بمنخفضات جوية متتالية.

المؤشرات تبدو جيدة في حال ثباتها، حيث من المتوقع بإذن الله، أن تكون البوابة الأطلسية للمملكة، نشيطة خلال فصل الشتاء القادم وطيلة ما تبقى من الموسم وعلى فترات.

ويتوقع أن تعرف مناطق واسعة من المملكة أمطار مهمة في حال ثيات هاته التوقعات والتي تبقى نسبية.

ومن إيجابيات المنخفضات الأطلسية، أننا نستفيد منها من الشمال إلى الجنوب، أي على كافة تراب المملكة.

وتكون محملة بأمطار بكميات مهمة فيما تقل فيها التساقطات الثلجية.

 ظاهرة “النينيا” تمنع منخفضات جوية لتحرك

لا حظ أغلب الناس، تغييرات في حالة الطقس بالمغرب وخاصة في هذه السنة، فبعد صيف حار تميز بتسجيل أرقام قياسية في درجات الحرارة لامست 50 درجة في بعض المناطق، جاء الخريف لكن بقيت الحرارة مرتفعة وانعدمت الأمطار إلا في بعض الأيام القليلة.

خبراء المناخ، يقولون إن المغرب يمر من مرحلة مناخية حرجة،

ظهرت معالمها بشكل جلي في تأخر أمطار الخريف وتوالي سنوات الجفاف.

إذ وصلت حقينة السدود للعلامة الحمراء وهو ما دفع بالحكومة إلى سن مجموعة من الإجراءات الاستباقية لمواجهة الأزمة.

فلماذا إذن تأخرت الأمطار في زيارة المغرب؟

بحسب خبراء المناخ، كشفوا أن المغرب من بين الدول التي تعاني من ظاهرة مناخية اسمها “النينيا” للعام الثالث على التوالي، وهي ظاهرة تتسبب في منع الكتل الهوائية الأطلسية من الوصول للمملكة.

وبعد دراسة عميقة لمجموعة من الخبراء العالميين، أكدوا فيها أن هناك ارتباط بين ظاهرة النينيا وضعف التساقطات بشبه الجزيرة الايبيرية وحوض البحر المتوسط.

منخفضات جوية متتالية مٌحَملة بالأمطار بالمغرب
منخفضات جوية متتالية مٌحَملة بالأمطار بالمغرب

ما هي ظاهرة “النينيا” المناخية

هو تغير دوري غير منتظم في الرياح ودرجات الحرارة في المحيط الهادئ الاستوائي الشرقي،

مؤثرًا على المناخ في الكثير من المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية.

وتُعرف مرحلة الزيادة في درجة حرارة البحر بـ “إل نينو”، بينما تُعرف مرحلة التبريد بـ “لا نينا”. التذبذب الجنوبي،

وهو المكون الجوي المصاحب للتغير في درجة حرارة البحر: يصحب إلنينو ضغط سطحي مرتفع للهواء في المحيط الهادئ الاستوائي الغربي،

بينما يأتي “لانينا” مصحوبًا بضغط سطحي منخفض للهواء هناك. يقول موقع “ويكبيبديا“.

تستمر كلتا الفترتين لعدة أشهر وعادة ما تحدثان كل عدة سنوات مع اختلاف الشدة لكل فترة.

ترتبط كلتا المرحلتين بدوران ووكر، والذي اكتشفه  العالم “جيلبرت ووكر” في بداية القرن العشرين.

ويحدث دوران ووكر بسبب قوة ميل الضغط التي تنتج عن منطقة الضغط المرتفع حول المحيط الهادئ الشرقي، ونظام الضغط المنخفض حول إندونيسيا.

ويؤدي إضعاف أو انقلاب دوران ووكر (الذي يشمل الرياح التجارية) إلى إلغاء أو تخفيض التيارات المائية الصاعدة من المياه العميقة الباردة،

وبالتالي يتسبب في حدوث ظاهرة “إل نينو” عن طريق التسبب في تخطي درجة حرارة سطح المحيط لدرجات الحرارة المتوسطة.

يتسبب دوران ووكر القوي على وجه الخصوص في ظاهرة لا نينا،

متسببًا في درجات حرارة أبرد في المحيط نتيجة لتزايد التيارات المائية المتصاعدة.

لا تزال الآليات التي تتسبب في التذبذب قيد الدراسة.

وتؤدي الحدود القصوى من تلك التذبذبات التي تحدث في الأنماط المناخية إلى الطقس المتطرف،

(مثل الفيضان والجفاف) في العديد من المناطق حول العالم.

الدول الأكثر تأثرا بظاهرة “النينيا”

تُعتبر الدول النامية المعتمدة على الزراعة وصيد الأسماك، وخاصة تلك التي تحد المحيط الهادئ، الأكثر تأثرًا.

ثمة احتمال كبير بأن ظاهرة النينيا الحالية، التي أثرت على أنماط درجات الحرارة والهطول،

وتسببت في تفاقم الجفاف والفيضانات في أجزاء مختلفة من العالم، ستستمر حتى آب/ أغسطس على الأقل،

وربما تصل إلى خريف وأول شتاء نصف الكرة الشمالي، وهذا وفقاً لتحديث جديد من المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

بل وتشير بعض التنبؤات الطويلة الأمد إلى احتمالية استمرار ظاهرة النينيا حتى عام 2023.

وإذا كان الأمر كذلك، فلن تكون سوى “موجة ثالثة لظاهرة النينيا” (استمرار ظروف النينيا لثلاثة فصول شتاء متتالية لنصف الكرة الشمالي) منذ عام 1950، وذلك وفقاً للمنظمة (WMO).

وتشير ظاهرة النينيا إلى انخفاض درجات حرارة سطح المحيطات على نطاق واسع في وسط وشرق المحيط الهادئ الاستوائي،

 إلى جانب تغيرات في دوران الغلاف الجوي المداري، مثل الرياح والضغط وهطول الأمطار.

وعادة ما تكون لها آثار عكسية على الطقس والمناخ، على غرار ظاهرة النينيو، وهي المرحلة الدافئة لما يسمى بظاهرة النينيو – التذبذب الجنوبي (ENSO).

اترك تعليقاً