Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

مادة إعلانية

من يكون وليد الركراكي مدرب المنتخب المغربي..؟

أنا الخبر | Analkhabar

من يكون وليد الركراكي مدرب المنتخب المغربي..؟

مادة إعلانية

بعد تناسل الاختلافات وتباين الرؤى بين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والإطار وحيد خاليلوزيتش على الطريقة المثلى لتهيئ المنتخب الوطني لكرة القدم لنهائيات كأس العالم قطر 2022، و بعد أن قررت الجامعة الوصية الانفصال عن وحيد، بات اسم وليد الركراكي متداولا بقوة بحكم قرب ارتباطه الرسمي بالأسود.

فمن يكون وليد الركراكي ؟

مادة إعلانية

ميلاد الرجل

بزغ اسم وليد الركراكي (46 سنة) يوم 23 سبتمبر 1975 في مدينة كورباي إيسون بفرنسا التي تقع في ضواحي العاصمة باريس إذ تقع على بعد 28 كلم منها، لكن يبقى ذو أصول مغربية و بالضبط من مدينة الفنيدق الواقعة قرب تطوان.

مسار الرجل كلاعب

تدرج الركراكي في عدة فرق، خاصة الفرنسية منها، إذ استهل مشواره الرياضي رفقة نادي راسينغ باريس ( 1998-1999) ثم نادي تولوز ( 1999-2001) ثم نادي اجكاسيو ( 2001-2004).

الركراكي يتوسط لاعبي المنتخب المغربي سنة 2004
الركراكي يتوسط لاعبي المنتخب المغربي سنة 2004

بعدها قرر الركراكي أن يعرج على الديار الإسبانية و اختار أن يلعب مع راسينغ سانتداير (2004-2006)، إلا أنه عاد بعد سنتين إلى دوري الفرنسي عبر نادي ديجون ( 2007) ثم غرونوبل ( 2007-2009 ) و وصولا إلى نادي المغرب التطواني.

الفرق التي دربها الرجل

قبل أن يخوض تجربة التدريب، كان الركراكي مساعدا لمدرب المنتخب المغربي، رشيد الطاوسي سنة 2012 بعد الهزيمة التي مُني بها آنذاك المنتخب المغربي ضد الموزمبيق ذهابا و الذي ترتب عليها إقالة المدرب”إريك غيريتس“ و تعيين الطاوسي رفقة الركراكي لقيادة الأسود إيابا حيث تمكن أسود الأطلس من الفوز برباعية نظيفة و التأهل لكأس الأمم الإفريقية المقامة آنذاك بدولة جنوب إفريقيا.

وليد الركراكي وهو يحمل قميص المنتخب المغربي
وليد الركراكي وهو يحمل قميص المنتخب المغربي

بعد إقالة الطاوسي على إثر خروج المنتخب من دور المجموعات في كأس إفريقيا، كان لزاما على الركراكي البحث عن نادي يظهر و يبين فيه الكفاءات التي يملكها، و هي الفرصة التي أُتحيت له مع الفتح الرباطي التي كانت قد انفصلت عن جمال السلامي و عينت وليد الركراكي خليفةً له سنة 2014.

مسار الركراكي كمدرب لم ينته هنا بل امتد بعد تجربة موفقة مع الفتح إلى الدوري القطري رفقة الدحيل و من ثم إلى الوداد و وصولا الآن إلى المنتخب المغربي.

الإنجازات و الألقاب التي حققها

استطاع الركراكي الظفر بكأس العرش سنة 2014 بعد فوز فريقه على أولمبيك خريبكة ثم تحقيق درع البطولة رفقة الفتح سنة 2016 كما وصل مع نفس الفريق إلى أدوار متقدمة في مختلف المشاركات الإفريقية و العربية.

لم تقف إنجازات وليد في هذا الحد، بل امتدت إلى قطر إذ استطاع هناك الفوز بلقب الدوري القطري سنة 2020 قبل أن يعود إلى المغرب و يعرج على الوداد البيضاوي حيث زأر من جديد و فاز بالبطولة و دوري أبطال افريقيا ثم بلوغ نهائي كأس العرش.

لحظة تتويج الركراكي رفقة الوداد البيضاوي
لحظة تتويج الركراكي رفقة الوداد البيضاوي

و يبقى على العموم مسار وليد الركراكي كلاعب أو مدرب، جد متميز إذ استطاع صقل ما يخامره من كفاءات على أكمل وجه و تشريف الأطر الوطنية في العديد من المحافل القارية و العالمية خير تشريف كما يعد واحد من الأسماء التي تستحق فعلا الإشراف على كتيبة الأسود خلال مونديال قطر.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات