أنا الخبر

تصدرت خبيرة الفلك ليلى عبد اللطيف الترند مؤخرًا بعد تحقق بعض تنبؤاتها، مثل طلاق ياسمين عبد العزيز وأحمد العوضي وصعود منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية.

أثار ذلك تفاعلًا هائلًا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انبهر الكثيرون بقدرتها على توقع الأحداث الكبيرة قبل حدوثها.

لكن، بينما أثبتت بعض تنبؤاتها دقتها، لا تزال توقعات العرافة اللبنانية عرضة للنقاش، فهي بشر تصيب وتخطئ، كما اعترفت هي بنفسها.

فما هي أبرز التوقعات الخاطئة لخبيرة الفلك؟

  • فوز جان عبيد رئيسًا للبنان عام 2021: توقعت ليلى عبد اللطيف فوز جان عبيد برئاسة لبنان وأن الدنيا ستبتسم له، لكنه توفي بعد إصابته بفيروس كورونا.
  • فوز هيلاري كلينتون بالرئاسة الأمريكية عام 2016: توقعت ليلى عبد اللطيف فوز هيلاري كلينتون بالرئاسة الأمريكية، لكن فاز دونالد ترامب في الانتخابات.
  • فوز ألمانيا على فرنسا في كأس أوروبا عام 2016: توقعت العرافة فوز ألمانيا على فرنسا في كأس أوروبا، لكن فرنسا فازت بنتيجة 2-0.

يُذكر أن هذه مجرد أمثلة قليلة من توقعات ليلى عبد اللطيف الخاطئة، بينما حققت توقعات أخرى نجاحًا كبيرًا.

فهل ترى أن توقعات العرافة اللبنانية تستحق المتابعة؟ وهل تعتقد أن البشر يمكنهم توقع المستقبل بدقة؟

اترك تعليقاً