Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

السعودية تعرض على الجزائر خارطة طريق لإنهاء الأزمة مع المغرب

تساؤلات كثيرة تطال الأنباء التي تتحدث عن لعب السعودية دور وساطة بين المغرب والجزائر، لحل الخلافات بين البلدين، وسط صمت مغربي، وتوجيه إعلام النظام الجزائري، اتهامات إلى الرباط بكونها تقف وراء تلك ما يروج، وفحواه “النظام الجزائري صاغ عدة نقاط وشروط يعتبرها ضرورية للشروع في تخفيف حدة التوتر بين البلدين.

وفي هذا الصدد، التقى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود ، الخميس، بالعديد من المسؤولين الجزائريين وعلى رأسهم الرئيس عبد المجيد تبون، حيث خصص الأخير لضيفه السعودي اجتماعا خاصا ليناقش معه العديد من القضايا الحساسة التي تهم العالم العربي.

زيارة وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود إلى الجزائر، تأتي وفق ما كتبته “الأيام 24″، بعد حديث عدد من المصادر المتطابقة، عن قيادة الرياض لوساطة من أجل إقناع الجزائر بتطبيع العلاقات مع المغرب، وذلك قبيل القمة العربية المقررة بالجزائر في نونبر المقبل.

وهي المصادر ذاتها التي أكدت أن الرياض تضغط وسط تكتم شديد، لإقناع قادة الجزائر بقبول عرض الوساطة الذي قدمته المملكة السعودية من أجل إعادة تطبيع العلاقات المقطوعة مع المغرب وتخفيف حدة التوتر، وذلك قبيل القمة العربية المقبلة.

نفي جزائري وصمت مغربي..هل تلعب السعودية وساطة بين المغرب والجزائر؟

وقالت صحيفة “مغرب انتليجنس” الفرنسية، الجمعة، إن رئيس الديبلوماسية السعودية التقى في قصر المرادية الرئاسي تبون بحضور وزير الخارجية رمطان لعمامرة ومدير ديوان رئاسة الجمهورية عبد العزيز خلاف وسفير الجزائر بالرياض. محمد علي بوغازي، حيث كانت العلاقات المعقدة والعاصفة مع الجار المغربي في قلب هذه المناقشات.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن “رئيس الدبلوماسية السعودية اقترح رسمياً خارطة طريق تهدف إلى المصالحة بين الجزائر والمغرب من خلال السماح بإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الجارين. تركز خارطة الطريق هذه بشكل أساسي على تدابير خفض التصعيد والحوار تحت رعاية الرياض.

وأضافت المصادر ذاتها وفق “الأيام24” دائما، أن “مسألة خارطة الطريق هذه تتضمن أيضا لتشكيل لجنة مناقشة ثنائية حول القضايا التي تزعج. بالنسبة للجزائر، التي تعتبر أن المغرب مطالب بالتوقف عن إيواء ودعم قادة الحركة الانفصالية القبايلية. كما تعتبر الجزائر أن المغرب يدعم مالياً العديد من المعارضين الجزائريين الذين يعتبرون خطرين ويهددون استقرار البلاد. وأمام هذه المطالب، طلب المبعوث من الرياض من القادة الجزائريين التعهد بتخفيف المناخ الجيوسياسي حول نزاع الصحراء الغربية.

وفي هذا الصدد ، تعهد المسؤولون الجزائريون على الالتزام فقط بقرارات الأمم المتحدة التي تعبر عن رغبتهم في حل هذا الصراع الذي طال أمده”، حسب تعبيرهم.

واعتبرت المصادر ذاتها، أنه “فيما يتعلق بالتحالف بين المغرب وإسرائيل ، وعد رئيس الدبلوماسية السعودية الجزائر بأنه يمكنه تقديم تأكيدات تسمح بإبرام أو التفاوض على اتفاقية عدم اعتداء بين الجزائر والمغرب ، يتفق فيها الطرفان على عدم اللجوء إلى التحالفات العسكرية. لشن هجمات على أمن جيرانهم المباشرين.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أنه كانت المناقشات طويلة وقد أوضح القادة الجزائريون شكوكهم. ولعب رئيس الدبلوماسية السعودية دور عالم النفس في محاولة لطمأنة القادة الخائفين والخائفين والحساسين للغاية.

الجزائر تحضى بدعم السعودية لتقلد منصب عالمي كبير

وسبق أن أدت المملكة السعودية دوراً بارزاً في عودة العلاقات بين البلدين، حيث نجح الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، عام 1988، في إعادة العلاقات الثنائية بين البلدين؛ من خلال وساطته الشخصية.

ونجح الراحل فهد بن عبد العزيز، في وضع أولى لبنات المصالحة التاريخية بين الجزائر والمغرب خلال تنظيم مؤتمر القمة الإسلامية الثالث المنعقد عام 1987 بمكة المكرمة، حيث شهد مصافحة زعيمي البلدين الراحل الحسن الثاني، والرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد، أمام باب الكعبة المشرفة.

وتمر العلاقات المغربية الجزائرية بمرحلة القطيعة.

وكانت الجزائر قد قطعت العلاقات الدبلوماسية مع المغرب في غشت 2021، على خلفية اتهام الجزائر للرباط بالقيام بـ “أعمال عدائية”.

كما منعت الجزائر الطائرات العسكرية والمدنية المغربية من استخدام مجالها الجوي.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات