Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

مادة إعلانية

خلافات حادة وقوية بين قادة “البوليساريو” والسبب..!

أنا الخبر ـ متابعة 

قبيل أول زيارة للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء ستيفان دي ميستورا للمنطقة، والمرتقبة خلال الأيام القليلة المقبلة، اشتعلت خلافات حادة بين قيادات جبهة “البوليساريو”، حول الأحق بالحديث عن هذه الزيارة.

مادة إعلانية

ووجه سيدي محمد اعمار، ممثل الجبهة في نيويورك رسالة لمن يسمي نفسه “وزير خارجية” الجبهة، محمد سالم ولد السالك، وعممها على شبكات التواصل الاجتماعي، يخبره فيها أنه هو الوحيد المخول إليه الحديث عن هذه الزيارة المنتظرة لدي ميستورا للمنطقة، وفق ما كتبتبه “اليوم24”.

منتدى “فورساتين” لداعمي مقترح الحكم الذاتي من داخل مخيمات تندوف، كان قد كشف قبل مدة أن ما يسمى بوزارة الخارجية التابعة لجبهة “البوليساريو” الانفصالية، لم تسلم من الصراع الدائر بين القيادات، وتأثرت بغياب إبراهيم غالي وبعض القادة ممن كانوا يجنبون “الوزارة” الكثير من المشاكل، كما تأثرت بـ”الحرب” المعلنة من طرف واحد، وفشلت دبلوماسيا في تسويقها، وجلب تعاطف دولي، ما جعل أطرها ودبلوماسييها يتصارعون فيما بينهم على الظهور بشكل منفرد، ويتبرأون من الفشل المحدق بالوزارة الأكثر تمويلا داخل جبهة “البوليساريو”.

وانقسمت “الخارجية” الانفصالية إلى أجزاء، ولم يعد بينها تنسيق من أي نوع، وصار كل حلف ينافح عن نفسه، ويسوق ما يريد، ويعلن عما يريد بالقنوات التي يريد وقتما يريد، وظل ما يسمى “وزير الخارجية” محمد سالم ولد السالك بدون أي سلطة لضبط باقي الشخصيات التي كانت تشتغل تحت إمرته، فاقدا للأهلية.

وأصبحت المصالح الخارجية للجبهة الانفصالية برأسين، وصار التنافس على الظهور الإعلامي السمة البارزة لتبني الإنجازات المفقودة، والتسابق على إعداد وتنظيم الندوات تحت مسميات متعددة، لا علاقة لها بالتنسيق المفترض دبلوماسيا، ومع غياب إبراهيم غالي استفحلت الظاهرة ووصلت حدودا لا تطاق.

أبي بشرايا البشير “السفير” ممثل “البوليساريو” بأوربا، انفصل نهائيا عن “وزارة الخارجية” التي يديرها ولد السالك، وأصبح يتحرك بمعزل تام عنها، ويحاضر ويشارك في الإعلام بصورة منفردة، بل تخطاها لينظم الندوات والتظاهرات دون أي تنسيق مع أحد، لكن ما لم يكن متوقعا أن يخرج عن المعتاد، ويطلق على نفسه اسم “وزير”، مستغلا غياب زعيم “البوليساريو”، كما بدأ ممثل الجبهة في نيويورك في إعطاء أوامر لـ”وزير الخارجية”، ويعمم مراسلات على باقي ممثلي الجبهة في الخارج.

يشار إلى أنه بعد ثلاثة أشهر من تسميته مبعوثا شخصيا جديدا للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء، بدأ الدبلوماسي السويسري الإيطالي ستيفان دي ميستورا، يعد لأول زيارة له للمنطقة، للانطلاق فعليا في تنزيل المساعي الأممية لتحقيق تقدم في النزاع المفتعل في الأقاليم الجنوبية.

دي ميستورا الذي يسعى إلى وضع قدميه في المنطقة لأول مرة وهو يتقلد المنصب الجديد، من المنتظر أن يجد أمامه واقعا إقليميا مختلفا بشكل جذري على ما تركه المبعوث الأممي السابق للمنطقة هورست كولر، في ظل توترات إقليمية تقودها الجزائر، وإعلان أحادي من الجبهة الانفصالية عن العودة إلى حمل السلاح ضد المغرب بالإعلان عن تحللها من اتفاق وقف إطلاق النار قبل سنة.

وقبل هذه الزيارة المرتقبة، سبق لدي ميستورا أن التقى بدبلوماسيين إماراتيين في الأمم المتحدة، كما اجتمع مع ممثل “البوليساريو” في نيويورك، وأجرى لقاء مع وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس في العاصمة الفرنسية باريس.

مادة إعلانية

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات