خلفيات الغضبة الملكية على “الباكوري”.. وزلزال ينتظر مسؤولين كبار بهذه الوزارة

أنا الخبر ـ متابعة 

بشكل مفاجئ، وجد مصطفی الباكوري، رئيس إدارة الوكالة المغربية للطاقة المتجددة “مازن” ورئيس جهة الدار البيضاء سطات، نفسه أمام حدود مغلقة بعد ولوجه إلى مطار الدار البيضاء قصد التوجه صوب الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في معرض دبي إكسبو 2020، بناء على دعوة وجهت إليه من الجهة المنظمة.

هذا القرار طرح أسئلة كبيرة حول ما الذي فعله واحد من أبرز رجالات المخزن الاقتصادي حتى يتم منعه من مغادرة تراب المملكة، وهو من يترأس واحدة من أهم الوكالات الاستراتيجية بالنسبة للدولة المغربية، التي تعتبر الطاقات المتجددة رهانا مستقبليا.

فالملاحظ، وفق أسبوعية “الأيام”، أن مصطفى الباكوري، الذي عرفه المغاربة بشكل أكبر لما أصبح بشكل مفاجئ أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة، غاب عن الأنظار في الفترة الأخيرة، وفي الأشهر الماضية تحدثت أخبار عن غضبة ملكية سببها اختلالات في تسيير وكالة “مازن”، وفي تأخر تنفيذ بعض المشاريع، وهو ما يمكن أن نتأكد منه حين نطلع على بلاغ للديوان الملكي بتاريخ 22 أكتوبر الذي أعقب جلسة عمل ترأسها الملك خصصت الاستراتيجية المملكة في الطاقات المتجددة، ورد فيه أن الملك “سجل بعض التأخير الذي يعرفه هذا المشروع الواسع، ولفت جلالته الانتباه إلى ضرورة «مازن» ليس وحده الممنوع من السفر من بين المسؤولين الكبار، فالأيام المقبلة قد تكشف أسماء أخرى خاصة بعد التغييرات التي قام بها الملك على رأس العديد من المؤسسات.

وبالعودة إلى خلفيات إغلاق الحدود في وجه مصطفى الباكوري، أكدت مصادر لـ”الأيام” أن القصر قام في الأسابيع الأخيرة بزلزال وسط موظفين كبار العمومية في وزارة الطاقة والمعادن، وشمل هذا الزلزال الوكالة الوطنية للنجاعة الطاقية، بعدما تبين أن هناك اختلالات كبيرة في مجموعة من مشاريع الطاقات المتجددة، ووحدها الأيام القليلة المقبلة قد تكشف لنا طبيعة هذه الاختلالات التي قد تعصف بمجموعة من مدراء مجموعة من المؤسسات العمومية.

قد يعجبك ايضا
تحميل...