مهنيون: أي إغلاق محتمل خلال رمضان ستكون آثاره الاقتصادية وخيمة

أنا الخبر ـ متابعة 

حذرت التنسيقية الوطنية للهيآت المهنية، الأكثر تمثيلية، من “الآثار الوخيمة لأي إغلاق محتمل لقطاع المقاهي، والمطاعم، والوجبات الخفيفة، خلال شهر رمضان المقبل”.

وأكدت التنسقية نفسها، التي تضم هيآت مهنية في القطاع التجاري، على عدم تقبلها للقرارات المتخذة في حق العديد من القطاعات المهنية المتوقفة، منذ مدة طويلة، وعدم كفاية الإجراءات المتخذة لمواكبتها، مبرزة، أن الاغلاق، خلال شهر رمضان المقبل، ستكون آثاره وخيمة، على قطاع المقاهي، والمطاعم، والوجبات الخفيفة.

وخلال لقائها الشهري العادي الثالث برسم عام 2021، خلال الأيام الجارية، عبرت التنسيقية، السالفة الذكر، عن تضامنها مع كل القطاعات المهنية المتضررة، كما دعت لجنة اليقظة، وكذلك القطاعات الحكومية الوصية إلى ضرورة تحمل مسؤوليتها الكاملة لتبعات أي قرار ستتخذه مستقبلا.

وأعلنت التنسيقية نفسها، استعدادها للوقوف مع منتسبيها في هذه القطاعات، وخوض مختلف الأشكال النضالية الممكنة للدفاع عن مطالبهم، وانتظاراتهم.

يذكر أن الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم، هددت بخوض إضراب وطني، يوم الجمعة المقبل، احتجاجا، على ما اسمته بـ”تجاهل الحكومة لمعاناة أرباب المقاهي والمطاعم”، مطالبة بعدم الإغلاق، خلال شهر رمضان. (المصدر: اليوم 24)

قد يعجبك ايضا
تحميل...