من أجل استقطاب موريتانيا ومنافسة المغرب.. الجزائر تقوم بخطوة جديدة وغير مسبوقة

أنا الخبر ـ متابعة

في إطار سعيها المحموم إلى استقطاب موريتانيا وتعزيز علاقاتها مع دول غرب إفريقيا، ومنافسة المغرب الذي قطع أشواطا كبيرة في تعزيز علاقاته مع نواكشوط والدول الإفريقية، دشنت الجزائر اليوم الاثنين بميناء العاصمة، أول رحلة للخط البحري المنتظم، بين الجزائر والعاصمة الموريتانية نواكشوط.

وأشارت وكالة الأنباء الجزائرية، إلى أن هذا الخط “الموجه أساسا نحو التصدير، والذي تشرف عليه شركة “أنيسار لاين” المختصة في الشحن البحري، سيسمح بتقليص مدة التصدير نحو موريتانيا إلى خمسة أيام”.

وأضافت الوكالة، بأن الشركة ستنظم كل 20 يوما رحلة جديدة على هذا الخط لتصدير مختلف المنتوجات الجزائرية نحو موريتانيا، وكذا الدول الافريقية المجاورة لها، لافتة إلى أن هذا الخط البحري يعد أول خط مباشر نحو إفريقيا، وسيمكن الجزائر من تصدير مختلف منتوجاتها نحو القارة السمراء”.

هذا التوجه الجديد الذي تهدف من خلاله الجزائر لاستقطاب موريتانيا، والعمل على تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع دول غرب إفريقيا الصديقة للمغرب، والتي افتتحت العديد منها تمثيليات ديبلوماسية بالأقاليم الجنوبية، تسعى من خلاله الجزائر إلى تحقيق اختراقات ديبلوماسية لصالح موقفها من نزاع الصحراء، وذلك بالتوازي مع تحركات مكثفة قامت بها الديبلوماسية الجزائرية في القارة الإفريقية، خاصة بعد الانتصارات الديبلوماسية الكبيرة التي حققها المغرب، بعد حسمه لأزمة الكركارات، واستئناف الحركة التجارية والمدنية مع موريتانيا عبر هذا المعبر الحدودي، وكذا افتتاح العديد من الدول الإفريقية لقنصليات بالأقاليم الجنوبية، واعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، وبسيادة المملكة على كامل أراضيها. (الصحراء زووم)

قد يعجبك ايضا
تحميل...