عاجل.. زعيم “البوليساريو” بين الحياة والموت

أنا الخبر ـ متابعة

بعد أيام من اختفائه على الرغم من التطورات الكبيرة التي تعرفها قضية الصحراء، وكذلك الاحتقانداخل المخيمات، كشفت معطيات جديدة سر تواري ابراهيم غالي زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية عن الأنظار.

وقالت صحيفة “حون أفريك“، اليوم الخميس، أنه تم نقل غالي الذي يبلغ من العمر 73 سنة، ليلة أمس الأربعاء، لمصلحة المستعجلات بمستشفى بلوغرونيو بإسبانيا.

وتم تسجيل غياب غالي عن المشهد الاعلامي منذ أكثر من شهر، وظهر لآخر مرة أثناء مشاركته في اجتماع مجلس السلم والأمن الإفريقي، كما ظهر لآخر مرة داخل المخيمات خلال إشرافه على “تخرج” دفعة جديدة من مقاتلي الجبهة في بداية شهر مارس، فيما أوكلت الجبهة الاتفصالية، مهمة الحديث باسمها الوالي مصطفى السيد لمستشار السياسي لغالي، ولممثل الجبهة في نيويورك سيدي محمد عمار.

الإعلان عن نقل غالي للمستعجلات في إسبانيا، يأتي في ظل حديث عن تعرضه لإصابة قبل أيام، حيث قال. مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، القيادي المنشق عن الجبهة أن  “البوليساريو كادت تفقد زعيمها”، مضيفا أنه “حسب المعلومات الواردة من المخيمات فقد نجا فجر اليوم زعيم البوليساريو براهيم غالي من القصف الذي تعرضت له وحدة من البوليساريو في منطقة كديم الشحم. و جرح مرافقه المكلف بالاتصالات اللاسلكية في رئاسة البوليساريو (موندي) جراح بليغة ووفاة قائد الدرك الداه البندير و جرح آخرين”، وهي المعطيات التي حاول مصطفى السيد تفنيدها في تصريحات أدلى بها قبل أسبوع. (اليوم 24)

قد يعجبك ايضا
تحميل...