مفاجأة.. إسبانيا تفشل في الحصول على دعم أوروبا وهذه هي حقيقة “الإدانة”

أنا الخبر – متابعة 

اعتمد البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس، قرارا بالأغلبية بشأن “انتهاك اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل واستخدام السلطات المغربية للقاصرين في أزمة الهجرة في سبتة”.

وأفاد مصدر مطلع، وفق ما كتبته “هسبريس” الإلكترونية، بأن القرار الذي حرض عليه النواب الإسبان كان مثار جدل، “لأنه أحرج عددا من المجموعات السياسية داخل البرلمان الأوروبي”.
وأوضح المصدر ذاته أن التصويت الأولي الذي لم يتعد 400 صوت، “لا يعكس عدد الأصوات الاعتيادية بالنسبة لقرارات ذات طابع استعجالي”، مضيفا أن “المصطلحات المستخدمة في هذا القرار، التي تم تعديلها في مناسبات عديدة، تدل على الرفض وليس الإدانة، على عكس المشروع الأول الذي صاغه النواب الإسبان بالبرلمان الأوروبي”.
وشدد المصدر المسؤول على أن قرار البرلمان الأوروبي “لا يعكس بأي شكل من الأشكال موقف الاتحاد الأوروبي”، وزادت أن الهيئات التنفيذية للاتحاد الأوروبي رحبت على لسان كل من المفوض الأوروبي للتوسع وسياسة الجوار الأوروبية، أوليفير فارهيلي، والمتحدثة باسم الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بقرار المغرب المتعلق بالتسوية النهائية لملف القاصرين “غير المرفوقين” في أوروبا، إضافة إلى التأكيد يوم 8 يونيو على أن “الاتحاد الأوروبي والمغرب حافظا، على مدى سنوات، على تعاون ممتاز في مجال الهجرة، ما أدى إلى بلوغ نتائج جيدة للغاية”.

ورغم تمرير هذا القرار، فقد اعتبر المصدر عينه أن إسبانيا “فشلت في الحصول على دعم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ولجأت إلى حلفائها في البرلمان الأوروبي، في محاولة جديدة لإضفاء الطابع الأوروبي على الأزمة الثنائية”.

وأشار مصدر مطلع إلى أنه رغم الضغوط التي مارستها إسبانيا على قرار البرلمان الأوروبي، إلى أنه “تم التخفيف من اللهجة التصعيدية التي صيغ بها هذا القرار، عكس ما كان يسعى إليه النواب الإسبان”.

قد يعجبك ايضا
تحميل...