Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

فضيحة.. جنس داخل سيارة يسقط إماما نواحي سطات

أنا الخبر ـ متابعة 

وجد إمام مسجد، نفسه في موقف لا يحسد عليه، بعدما ضبطته مصالح الدرك الملكي بأولاد سعيد، التابعة لسرية سطات، رفقة عشيقته، في حالة تلبس بممارسة الجنس وسط سيارته، بمنطقة خلاء.

وحسب ما أوردته “الصباح” في عددها الجديد، فإن المتهم متزوج اختار اقتناص لحظات جنسية بعيدة عن أعين المتطفلين والمصالح الأمنية، لإشباع نزواته، فقرر أن يتوجه رفقة عشيقته إلى منطقة خلاء وركن سيارته في زاوية مظلمة حتى لا يفتضح أمره.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المتهم اعتقد أن وجوده على متن سيارته الخاصة رفقة عشيقته، وفي مكان مظلم، لن يعرضه للمساءلة، خاصة أن التوقيت والمكان كانا مناسبين لتفادي أي إزعاج من قبل المارة أو المتربصين، إلا أنه تفاجأ بعناصر الدرك الملكي تحاصره.

وكشفت المعلومات الأولية للبحث، أن الفضيحة المدوية، تفجرت إثر قيام عناصر الدرك الملكي بأولاد سعيد بدورية في إطارة الإجراءات الاستباقية لمحاصرة كل أشكال الجريمة خاصة في المناطق الخالية التي يمكن أن تتحول إلى مسرح لجرائم السرقة والقتل والاغتصاب والدعارة وغيرها.

وأفادت مصادر متطابقة وفق “الصباح” دائما، أن ركن السيارة بمنطقة خلاء أثار انتباه وشكوك الدورية، وهو ما حدا بعناصرها إلى الاقتراب منها للتأكد مما يجري، تحسبا لأن تكون تابعة لإحدى عصابات السرقة أو لجانحين يستهلكون الخمر، فأسفر تدخل الدركيين عن ضبط رجل وامرأة في وضعية مخلة بالحياء، فتم ايقافهما واقتيادهما إلى مركز درك أولاد سعيد، للتحقيق معهما حول المنسوب إليهما.

وأثناء التحقيق الأولي مع المشتبه فيهما، كانت المفاجأة كون أن الرجل الموقوف، إمام مسجد بضواحي سطات ومتزوج، لكنه اختار التجرد من التزاماته الدينية ووضعه الاعتباري الذي يمنحه الاحترام والوقار، من أجل اقنتاص لحظة جنسية عابرة، انتهت بتعريضه للاعتقال والمساءلة القانونية بتهمة الفساد والخيانة الزوجية، في حين تورطت خليلته بتهمة المشاركة في الفعل المجرم.

وبعد إشعار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بسطات، أمرت بالاحتفاظ بالمشبته فيهما تحت تدابير الحارسة النظرية رهم إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف الناية العامة، لكشف ظروف الواقعة وخلفياتها.

وباشرت مصالح الدرك الملكي، بحثا قضائيا، تحت إشراف النياة العامة مع الموقوفين، لكشف ملابسات الواقعة، وتحديد ما إن كان المتزوج وخليلته متورطين في قضايا الأمن والنظام العامين، قبل افتضاح أمرهما، واستدعاء زوجة الإمام لمعرفة إن كانت ستقرر متابعته، أم ستقدم تنازلا عن خيانته لها، في انتظار إحالة المتهمين على وكيل الملك بابتدائية سطات لفائدة البحث والتقديم.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات