Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

هل هناك قرار جديد من الحكومة اليوم بشأن إجراءات كورونا..؟

أنا الخبر ـ متابعة 

المغاربة أيديهم على قلوبهم من قرار حكومي جديد قد يصدر في أي لحظة، بفعل الارتفاع الكبير في عدد حالات كورونا في الأيام الأخيرة، خاصة حالات الوفيات.

ويترقب المواطنون، قرار الحكومة بعد مضي أسبوع من تفعيل إجراءات حظر التنقل الليلي، على الساعة 9 ليلا، وهو القرار الذي خلف العديد من ردود الفعل المتباينة بين معارض وموافق على القرار، على الرغم الجهة المعارضة هي الأغلبية لما من قرار من تداعيات اقتصادية واجتماعية.

هذا وعقدت اللجنة العلمية والتقنية المكلفة بتدبير جائحة كورونا اجتماعا، الأربعاء، للوقوف على الوضعية الوبائية في ظل الارتفاع الكبير في عدد الإصابات والوفيات.

وكشفت مصادر مطلعة حضرت الاجتماع، أنه كان هناك تباين في مسألة رفع توصيات إلى الحكومة تطالب بالمزيد من تشديد القيود الاحترازية، وذلك على الرغم من الإجماع الحاصل بشأن خطورة الوضعية الوبائية في المغرب.

وإلى حدود اليوم، توضح أنه، لم يتم رفع أي توصيات في هذا الموضوع، في انتظار اتضاح الصورة أكثر بشأن الذروة الوبائية.

وقال عضو من “اللجنة العلمية” إن الإغلاق والعودة إلى الحجر الصحي، “ليس حلا اليوم، لأن الموجة الوبائية قد تنخفض وتعود لاحقا”، قبل أن يضيف أنه “يجب الانتظار قليلا قبل الحسم في مسألة تشديد القيود”، مرجحا أن تتراجع الإصابات في الأسبوع الأخير من شهر غشت وبداية شهر شتنبر، لاسيما في ظل ارتفاع نسبة التلقيح.

المعطيات الصادرة  من “اللجنة العلمية” تشير إلى أن مدن البيضاء وفاس ومراكش تعرف ضغطا كبيرا، إذ تشهد نسبة ملء أسرة الإنعاش تتراوح ما بين 50 و90 بالمائة.

وتتميز الحالة الوبائية، حسب مصدر مطلع، بطغيان متحورة “دلتا” بنسبة 70 بالمائة، في حين لا تتجاوز المتحورة الإنجليزية نسبة 25 بالمائة، غير أن “الخطير”، بتعبير مصدرنا، هو “ارتفاع الإصابات في صفوف الرضع والأطفال واليافعين والشبان والمصابين بمرض السمنة خصوصا”.

وكشفت ذات  المصادر، عن معطيات مثيرة تتعلق بارتفاع الإصابات بكورونا في صفوف الملقحين.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات