Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

غضب كبير في البوليساريو على رئيس الحكومة الإسبانية

أنا الخبر ـ متابعة 

أغضبت كلمة رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، أمس الأربعاء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، جبهة “البوليساريو” الانفصالية بسبب عدم تطرقه لإجراء استفتاء تقرير المصير في المنطقة، وذلك على الرغم من كونه لم يبد أي ندم بخصوص تقديم بلاده العلاج لزعيم الجبهة “لأسباب إنسانية” على حد تعبيره، وهو الأمر الذي يأتي متزامنا مع محاولات وزير خارجيته، خوسي مانويل ألباريس، إيجاد حل للأزمة الدبلوماسية مع المغرب على هامش القمة نفسها.

واستغربت وسائل إعلام تابعة للبوليساريو، وخاصة منها الناطقة بالإسبانية والموجهة أساسا إلى الرأي العام الإسباني الداعم للأطروحة الانفصالية،   وفق ما كتبته “الصحيفة”، عدم تطرق سانشيز إلى استفتاء تقرير المصير كحل لملف الصحراء، على عكس ما حصل خلال أول خطاب له كرئيس للوزراء أمام الأمم المتحدة سنة 2018، حين دعا إلى حل الصراع “في إطار أحكام الأمم المتحدة وضمن مبادئها وميثاقها”، ما اعتبر حينها دعما لخيار الاستفتاء.

وللعام الثالث تواليا بدا سانشيز حريصا على عدم إعلان دعم بلاده لخيار الاستفتاء، لكنه هذه المرة اختار عباراته بعناية بطريقة اعتبرت وسائل إعلام إسبانية أن الهدف منها هو عدم إغضاب المغرب وتفادي الرجوع إلى الوراء في محاولات طي صفحة الأزمة الدبلوماسية، حيث اكتفى بالإشارة إلى ضرورة الوصول إلى “حل عادل ودائم ومقبول للطرفين”، مع التركيز على أن يكون ذلك في إطار الأمم المتحدة.

وخلال تواجده في نيويورك عاد سانشيز مرة أخرى إلى قضية سماح حكومته بدخول زعيم “البوليساريو”، إبراهيم غالي إلى أراضيها للعلاج، حيث اعتبر أن إسبانيا “فعلت ما كان يجب عليها فعله”، مبرزا أن الأمر يتعلق بـ”الاستجابة لطلب مساعدة من سياسي كانت حياته في خطر”، وهو التصريح الذي يتزامن مع قرار محكمة سرقسطة التحقيق مع وزيرة الخارجية السابقة أرانتشا غونزاليس لايا، حول الموضوع نفسه.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات