Analkhabar
جريدة إلكترونية إخبارية متجددة على مدار الساعة - تهتم بأخبار المغرب والعالم بالصوت والصورة ( روبورتاجات - فيديوهات وصور )

تسريبات “وثائق باندورا” تكشف عن مفاجأة مدوية عن “الشيخة موزة”

أنا الخبر ـ مونت كارلو الدولية

كشف تحقيق صحفي اقتناء الأسرة الحاكمة في قطر اثنين من أغلى المنازل في المملكة المتحدة من خلال صفقة سمحت لها بتجنب دفع ضرائب بقيمة 18.5 مليون جنيه إسترليني.

وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” فإن التحقيق الذي شارك في إنجازه 600 صحفي وسمي بـ”وثائق باندورا” كشف أن العائلة القطرية الحاكمة اشترت عقارين وسط العاصمة لندن عن طريق ما يعرف بشركات الخدمات المالية العابرة للحدود (أوف شور)، مقابل مبلغ يزيد على 120 مليون جنيه إسترليني، وقدمت طلبا لتحويلهما إلى “قصر كبير” من 17 غرفة نوم. إذ لا يوجد ما يشير إلى أن الأسرة الحاكمة القطرية أو الجهة البائعة تصرفتا بطريقة غير قانونية.

ولم ترد الحكومة القطرية على أسئلة بشأن نتائج تحقيق بي بي سي.

وحسب المصدر، تعود ملكية العقارين إلى شركة “كراون العقارية crown estate”، وهي إمبراطورية عقارات تمتلكها ملكة بريطانيا، وتديرها وزارة الخزانة وتجمع الأموال النقدية لصالح المملكة المتحدة، وقالت الشركة إنه “بالنظر إلى القضايا المثارة” فإنها تبحث الأمر حاليا.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية، أنه في عام 2013، اشترت الشيخة موزة بنت ناصر، زوجة أمير قطر آنذاك، المنزل 1 من قصر “كورنوول تيراس” في لندن مقابل 80 مليون جنيه إسترليني، مما يجعله أغلى عقار على الإطلاق يباع في المملكة المتحدة، ثم جرى شراء المنزل 2-3 المجاور من نفس القصر مقابل 40 مليون جنيه إسترليني.

ووفقا لمعطيات “بي بي سي”، ويُعتقد أن كورنوول تيراس أغلى بناية مؤلفة من صف للمنازل في العالم، ويقع في مواجهة حديقة “ريجينتس”، وكان قد صُمم وبُني في أوائل القرن التاسع عشر على يد المهندسين المعماريين الجورجيين المشهورين، جيمس وديسيموس بيرتون وجون ناش، الذين صمموا الحديقة أيضا.

وسعت الأسرة الحاكمة في عام 2015، بعد عملية الشراء، إلى ضم العقارين في “قصر كبير” واحد يضم 17 غرفة نوم و14 صالة وقاعة سينما وبارا للعصائر وحوضا للسباحة.

ورفض مجلس وستمنستر الطلب، ولكن يبدو أن طلبا ثانيا في عام 2020 قد قُبل.

وعلى الرغم من ذلك، تكشف الوثائق الجديدة المسربة أن العقارات تم شراؤها عبر شركات صورية مقرها ملاذات ضريبية خارج البلاد، وبذلك، تفادت الأسرة الحاكمة القطرية ما يقدر بـ 18.5 مليون جنيه إسترليني ضرائب على الأراضي حال تسجيل الحيازة.

وتظهر الوثائق حسب المصدر أن الأسرة الحاكمة سجلت شركة خارجية جديدة تسمى “غولدن ساتالايت” لشراء المنزل 1 من قصر كورنوول تيراس، وليس باسم أحد أفراد الأسرة، ونظرا لأن العقار كان مملوكا بالفعل من قبل شركة صورية، قامت العائلة بشراء أسهم هذه الشركة واستحوذت على العقار كما لو كان أصلا من أصول الشركة.

وكانت شركة “كراون العقارية” قد باعت آخر مرة عقد إيجار المنزل 1 في كورنوول تيراس في عام 2005 مقابل 21 مليون جنيه إسترليني، كما بيع المنزل لاحقا من خلال شركة خارجية مقابل 84 مليون جنيه إسترليني، ويعني ذلك أنه على عكس بيع المنزل العادي، لم تتلق “هيئة صاحبة الجلالة للإيرادات والجمارك” ولا شركة “كراون العقارية” أي إيرادات أو حتى إشعار بيع.

وبالمثل جرى شراء المنزل 2-3 من كورنوول تيراس من خلال شراء شركة صورية جرى إنشاؤها لامتلاك العقد.

وكلتا الشركتين الصوريتين تملكهما شركة ” tharb”، التي تأسست في قطر ومملوكة للمكتب الخاص لحاكم البلاد، الأمير تميم بن حمد آل ثاني.

حسب التحقيق المجرى فإنه إذا جرت عمليات شراء العقارات نفسها باسم فرد من العائلة المالكة القطرية، فقد يؤدي ذلك إلى فرض رسوم ضريبية، كما أن التغييرات في قانون الضرائب في المملكة المتحدة تعني أن العقارات ستكون أيضا خاضعة لضريبة تركات بنسبة 40 في المئة.

وتُعرف هذه الشركات الصورية المالكة للممتلكات باسم “الشركات ذات الأغراض الخاصة”، وتستخدم بشكل شائع في تجنب دفع الضرائب.

وغالبا ما يكون استخدام هياكل الشركة التي تقع خارج نطاق رسوم الضرائب بهذه الطريقة مسألة خلافية. وقالت “هيئة صاحبة الجلالة للإيرادات والجمارك” إن التهرب الضريبي بهذه الطريقة يتعارض مع “روح القانون”.

قد يعجبك ايضا