Analkhabar
جريدة إلكترونية إخبارية متجددة على مدار الساعة - تهتم بأخبار المغرب والعالم بالصوت والصورة ( روبورتاجات - فيديوهات وصور )

فضيحة وبالصور.. “البوليساريو” تستدعي صحافيا إسرائيليا لإقناعه بوجود “حرب” في الصحراء

أنا الخبر ـ متابعة 

تسوق السلطات الجزائرية ضمن مبرراتها لقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع المغرب، ادعاء قيام الرباط بوضع إسرائيل، بوصفها عدوا للجزائر، على الحدود بين البلدين، في إشارة إلى استعانة القوات المسلحة الملكية بمعدات عسكرية إسرائيلية لمراقبة الجدار الأمني، غير أن ذلك لم يمنعها من استضافة صحافي إسرائيلي على أرض “تندوف” في محاولة لإثبات وجود “حرب” في المنطقة، لدرجة أنه وجد نفسه وجها لوجه أمام زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية.

وأعلن الصحافي الإسرائيلي المقيم في بريطانيا، جاكوب جودا، الذي يقدم نفسه كصحافي حر يعمل مع العديد من المؤسسات، بما فيها “هآرتس” و”تايمز أوف إسرائيل”، وفق ما كتبته “الصحفية“، أنه كان ضمن الصحافيين الذين استدعتهم “البوليساريو” واستقبلتهم الجزائر على أراضيها من أجل تغطية “الحرب” الدائرة مع المغرب في إطار محاولاتها الرد على تقرير الأمم المتحدة الذي ينفي تلك المزاعم، وقد استطاع جودا لقاء مسلحين الجبهة ومرافقة ميليشيات هذه الأخيرة في تحركاتهم خلف الجدار الأمني.

ولم تلتقط الصور التي نشرها جودا على حسابه الشخصي في “تويتر” أي مظهر من مظاهر الحرب مع الجيش المغربي، لكنه استطاع الوصول إلى “المسافة صفر” من زعيم “البوليساريو” إبراهيم غالي، والتقاط صور له، مبرزا من خلال إحدى تغريداته أن وضعه الصحي جيد قائلا “إنه أقوى مما توقعته نظرا لمعركته الأخيرة الخطيرة مع كوفيد”.

وأورد الصحافي الإسرائيلي، الذي أبرز أنه أتى من أجل إعداد مواد صحفية لفائدة صحيفة “الإكونوميست” البريطانية وفق “الصحيفة” دائما، أنه عاين تبادل نيران المدفعية على طول الجدار الرملي في المحبس، مبرزا أن قائدا ميدانيا أكد له مقتل 12 من مسلحي الجبهة منذ نونبر الماضي، مبرزا بدوره مخاوف المسلحين الانفصاليين من الطائرات المسيرة المغربية، موردا “في كل ليلة يجلسون ليتفحصوا السماء في انتظار أن يبدأ النجم بالوميض البطيء”.