Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

خبير أممي: تونس طلبت دعما ماليا من الجزائر بعد امتناعها عن دعم القرار الأممي بشأن الصحراء

أنا الخبر ـ متابعة 

على خلفية امتناعها عن التصويت لصالح القرار، الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي حول الصحراء المغربية، والذي يمدد لبعثة المينورسو لسنة كاملة، قال الخبير الأممي السابق عبد الوهاب الهاني إن الزيارة المفاجئة لوزير الخارجية التونسي إلى الجزائر تأتي في إطار طلب الدعم المادي لاستكمال تمويل الميزانية، وذلك بعد أيام من اصطفاف تونس إلى جانب الجزائر ضد المغرب فيما يتعلق بقضية الصحراء المغربية.

ونقلت “القدس العربي”، عن الهاني، قوله على صفحته في “فيسبوك”، “غموض كبير يكتنف زيارة وزير الخارجية في حكومة التدابير الاستثنائية إلى الشقيقة الجزائر، بعد 24 ساعة من السفر ليلة أمس عن عجل (للمشاركة في إحياء الذكرى 67 لاندلاع الثورة الجزائرية، حسب البلاغ الخشبي لوزارتنا للخارجية)”.

وأضاف الهاني، “الزيارة تأتي في سياق صعوبات مالية وبحث عن استكمال تمويل الميزانية، وعشية امتناع تونس إلى جانب روسيا عن التصويت على قرار مجلس الأمن التمديد بسنة لبعثة “المينورسو”، في تغيير مفاجئ وانقلاب في الموقف التونسي. وهو انقلاب واضح في المواقف، بعد تصويت تونس السنة الفارطة مع نفس القرار، لا يمكن ان يقرأ الا في إطار محاولة التقرب من المحور الجزائري، ومن ورائه الدب الروسي وشركائه الإقليميين”.

وأشار إلى أن تغير الموقف التونسي يأتي “بعد فتور العلاقات مع الشريك الغربي الأوروبي والأمريكي، على إثر قرارات الكونغرس وبرلمان سترازبورغ اشتراط مواصلة الدعم الاقتصادي بتوضيح خارطة الطريق الرئاسية لإنهاء العمل بالتدابير الاستثناىية واستئناف العمل بالدستور وبالمؤسسات الدستورية وعودة الديمقراطية، وبعد فشل مهمة رئيسة حكومة التدابير الاستثناىية في الرياض، وتلاشي خزعبلات الفستان والحذاء وحقيبة اليد وغطاء الرأس وغيرها من اكسسوارات ومساحيق تجميل الدعاية السياسوية لتزييف الوعي.. فهل تكون الجزائر وموسكو الملجأ الأخير أم صدمة الوعي السياسي والعودة إلى الرشد الديمقراطي”، حسب تعبيره.

وعلى خلفية امتناعها عن التصويت لصالح القرار، الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي حول الصحراء المغربية، والذي يمدد لبعثة المينورسو لسنة كاملة، أعلن المستشار لدى رئيس الجمهورية التونسية، وليد الحجام، عن ترحيب تونس بقرار مجلس الأمن، الصادر الجمعة، بخصوص تمديد ولاية بعثة “المينورسو” لمدة عام .

ويأتي هذا الموقف رغم امتناع تونس عن التصويت على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2602.

وفي تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات)، أشاد المستشار بتعيين ستيفان ديميستورا مبعوثا شخصيا جديدا للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء المغربية، معتبرا ذلك “خطوة مهمة نحو دفع مسار التسوية السياسية وخلق زخم إيجابي لمواصلة جهود الحل السلمي، وتدعم جهوده”.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات