Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

خطة مشتركة مدروسة بين الجزائر وجنوب أفريقيا تجاه المغرب !

 أنا الخبر ـ متابعة 

المعطيات الأخيرة التي حقق فيها المغرب مكاسب كبيرة في ملف وحدته الترابية خاصة بعد القرار الأممي الأخير، دفعت كل من الجزائر وجنوب أفريقيا أكبر الداعمين لجبهة البوليساريو، إلى عقد اجتماع، نهاية الأسبوع، من أجل إعادة ترتيب أوراقهما، لبحث عن خيارات بديلة، ونهج خطة جديدة في التعاطي مستقبلا مع النزاع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية.

زيارة وزيرة الخارجية بجمهورية جنوب إفريقيا ناليدي باندور، إلى الجزائر، وفق “الأيام 24″، تهدف من خلالها جنوب أفريقيا، إلى إعادة فتح قنوات التواصل والتنسيق مع حليفتها الجزائر، والبحث عن خيارات للتعامل مع التطورات التي شهدتها قضية الصحراء المغربية، خاصة أن البلدان يتقاسمان الهاجس نفسه المتعلق بالدفاع عن أطروحة “البوليساريو”.

وعقد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، السبت، جلسة مباحثات مع وزيرة الخارجية بجمهورية جنوب إفريقيا ناليدي باندور، التي شرعت الجمعة في زيارة إلى الجزائر.

وقال بيان لرئاسة الجمهورية الجزائرية، إن تبون استقبل السبت، وزيرة العالقات الدولية والتعاون لجنوب إفريقيا ناليدي باندور.

وأضاف البيان أن “الجانبين استعرضا خلال هذا اللقاء العالقات المتجذرة، وضرورة ترقيتها، كما طبعه التوافق التام، حول مختلف التحديات والقضايا الإقليمية والدولية الراهنة، خاصة ما تعلق بالقضية الفلسطينية وقضية الصحراء”، يضيف البيان.

وعقب لقائها الرئيس الجزائري، تبون، اعتبرت وزيرة العلاقات الدولية والتعاون لجمهورية جنوب إفريقيا، ناليدي باندور، اليوم السبت، أن الجزائر وجنوب إفريقيا يعرفان “جيدا” معنى الحرية، مشيرة الى وجوب تكريس هذا المبدأ لـ”كل الشعوب الافريقية (…) بما فيها شعب الصحراء”، حسب تعبيرها.

صحيفة “الشروق” الجزائرية، قالت إن الجزائر شرعت في التنسيق مع دول إفريقية (لم تسميها)، من أجل تحضير خطة لدفع الاتحاد الإفريقي إلى القيام بدور فاعل، على أمل إحداث التوازن في تأثير المؤسسات الدولية والإقليمية على قضية الصحراء، حسب تعبيرها.

وحسب “الشروق”، فإن زيارة وزيرة العلاقات الدولية والتعاون لجمهورية جنوب إفريقيا، ناليدي باندور، إلى الجزائر شكلت فرصة لوضع هذه الخطة قيد التجسيد، لمواجهة القرار الأخير الصادر عن مجلس الأمن الدولي، المتعلق بقضية الصحراء المغربية، والذي لم يم يكن متوازنا، وفق بيان سابق لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية.

وترتبط الجزائر وجنوب افريقيا بعلاقات متميزة، وتعملان بشكل دائم على تنسيق مواقفهما بخصوص القضايا الإفريقية، وعلى رأسها قضية الصحراء، حيث تقود البلدان التيار الافريقي المساند لجبهة البوليساريو داخل الاتحاد الافريقي.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات