Analkhabar
جريدة إلكترونية إخبارية متجددة على مدار الساعة - تهتم بأخبار المغرب والعالم بالصوت والصورة ( روبورتاجات - فيديوهات وصور )

وزير الخارجية الجزائري في ورطة “كبيرة” بسبب المغرب

أنا الخبر ـ متابعة 

يوم 15 دجنبر 2021، سينعقد المنتدى الروسي-العربي في مدينة مراكش. وقد تم توجيه الدعوات إلى جميع أعضاء جامعة الدول العربية من قبل أمينها العام. ماذا سيفعل النظام الجزائري الذي يؤجج التصعيد المستمر مع جاره الغربي؟ هل سيأتي إلى المدينة الحمراء أم لا؟

وجه المصري أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، رسميا دعوة إلى جميع الدول الأعضاء في هذه المنظمة للمشاركة في الدورة الوزارية السادسة للمنتدى الروسي-العربي الذي سينعقد في مراكش يوم 15 دجنبر.

قبل ثلاثة أسابيع من هذا الاجتماع الدولي المهم الذي استضافه المغرب، لا يعرف لحد الآن ما إذا كانت الجزائر ستشارك أم لا في هذا المنتدى. في الواقع، بالنظر إلى التصعيد غير المسبوق الذي يقوده النظام الجزائري في الأشهر الأخيرة ضد المملكة، فإن مسألة حضور وفد جزائري تطرح بحدة.

بمعنى آخر، تقول “le360“،كيف سيدبر رمطان لعمامرة، وزير الخارجية الجزائري موضوع رحلته إلى مراكش وهو الذي أعلن بنفسه يوم 24 غشت الماضي، عن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة من جانب واحد وبشكل “لا رجعة فيه” كما أكد هو بنفسه؟ كان رمطان لعمامرة أيضا ضمن المجموعة المصغرة في المجلس الأعلى للأمن الذي قرر يوم 22 شتنبر إغلاق المجال الجوي أمام الطائرات المغربية، قبل أن يتم في الثواني الأخيرة من يوم 30 أكتوبر 2021 إيقاف خط أنابيب الغاز المغاربي-الأوربي المار عبر المغرب.

علاوة على ذلك، فإن تصعيد النظام الجزائري ضد المغرب لم يتوقف منذ 8 يوليوز الماضي، تاريخ تعيين رمطان لعمامرة في منصب الخارجية من جديد من طرف الطغمة العسكرية الجزائرية المتداعية والذي تحاول أن تجد في “اليد الأجنبية” مخرجا للتدبير الكارثي لشؤون البلاد والمأزق الاجتماعي والاقتصادي الذي تجد نفسها فيه.

وكلما اقترب موعد انعقاد المنتدى الروسي-العربي في مراكش، كلما أصبح مصدر إزعاج لنظام اعتاد التصريحات المندفعة والمواقف المتشنجة.

من ناحية، قد يبدو من غير المعقول أن يفوت النظام الجزائري اجتماعا رفيع المستوى، تنظمه دولة تعتبرها حليفة، وهي روسيا، حتى لو تم عقد هذا الاجتماع على أرض بلد جعلت منه الجزائر عدوا. ومن ناحية أخرى، يصعب رؤية الطغمة العسكرية تتراجع عن سياستها العدائية ضد المملكة وإرسال رئيس ديبلوماسيتها لالتقاط صورة رسمية في مراكش.

ومن هنا نفهم سر ابتهاج الجزائر مؤخرا عند الإعلان عن تأجيل المنتدى الروسي-العربي، الذي كان من المقرر عقده يوم 28 أكتوبر الماضي، لأسباب تتعلق بأجندة وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف. حركت الطغمة العسكرية وسائل إعلامها للتلميح إلى أن هذا التأجيل يعود إلى وجود أزمة في العلاقات المغربية الروسية، مع تعليق رحلات الخطوط الجوية الملكية المغربية إلى موسكو واستدعاء روسيا المزعوم لسفيرها في الرباط.

هذه الهلوسات والأخبار الكاذبة أثارت غضب وزارة الخارجية الروسية، التي سخرت، من خلال بيان صحفي بتاريخ 28 أكتوبر، من الدعاية الكاذبة لإحدى الصحف الجزائرية، تشير “le360“.

والآن بعد تحديد موعد انعقاد المنتدى يوم 15 دجنبر المقبل، وبعد أن أرسل الأمين العام لجامعة الدول العربية بالتشاور مع روسيا الدعوات إلى جميع الدول العربية، فهل ستشارك الجزائر أم لا؟ وإذا كان الأمر كذلك، على أي مستوى من التمثيل. من الصعب للغاية أن نرى الطغمة العسكرية تمثل أمام سيرجي لافروف صاحب الخبرة من قبل موظف في وزارة لعمامرة.

يبقى هناك خيار الغياب المبرر بالتوتر الشديد مع المغرب. ويمكن حتى تصعيد هذا التوتر للحؤول دون تنقل أي وفد جزائري إلى مراكش.

يتعين على المملكة على الأرجح أن تراقب باهتمام مسلي كيف سيتصرف النظام الجزائري مع الدعوة التي وجهت له لحضور منتدى مراكش. إنه في ربيع عام 2022، ستستضيف الجزائر القمة الاستثنائية لجامعة الدول العربية.