Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

ها علاش الانتصار أمام الغابون ضروري وها لي غادي يوقع إلى إحتلينا المركز الثاني

أنا الخبر ـ متابعة 

بعد أن ضمن المنتخب المغربي التأهل بشكل رسمي إلى دور ثمن نهائي كأس أمم أفريقيا، إثر فوزه الجمعة الماضي على منتخب جزر القمر بهدفين دون رد، ضمن الجولة الثانية من مرحلة المجموعات، تسود حالة من الترقب بين الجماهير المغربية ومعها بعثة المنتخب الوطني بالكاميرون، بخصوص هوية المنتخب الذي سيواجهه “الأسود” في الدور المقبل.

وارتباطا بما جرى ذكره، أكد مهتمون أن تحقيق نتيجة الفوز في المبارة اليوم أمام المنتخب الغابوني هامة جدا لهذه الاعتبارات: بغض النظر عن من سنواجه في الدور الـ16.

ـ هادو هوما الإيجابيات إلى إحتلينا المركز الأول فالمجموعة ديالنا :

– غانلعبو مباراة دور الـ16 فنفس الملعب ومع الثامنة مساءاً

– غادي نرتاحو أسبوع عاد نلعبو دور الـ16 .. غانلعبو نهار الثلاثاء القادم مباراة الغابون وغادي نرتاحو تالثلاثاء اللي موراه عاد غادي نلعبو دور الـ16.

– كتاب لينا وربحنا فالدور الـ16 وتأهلنا إلى دور ربع النهائي.. غادي نكملو فنفس المدينة وغانلعبو ربع النهائي فالملعب اللي كاتلعب فيه المجموعة الأولى .. هذا يعني أننا غانبقاو فنفس الفندق والإقامة.

– ويلا كتاب وتأهلنا إلى نصف النهائي راه غانبقاو فنفس الملعب اللي لعبنا فيه ربع النهائي وكذلك لا تجاوزنا نصف النهائي للمباراة النهائية غادي يبقى نفس الملعب

هادو نقاط كايبينو أن المنتخب المغربي غايبقى فنفس الإقامة وماغاديش يبدلها نهائياً حتى تسالي المغامرة ديال المنتخب و يبغي يجي بحالو للمغرب.

ـ هادو سيلبيات إلى إحتلينا المركز الثاني:

– غادي نرتاحو غير خمسة أيام غانعلبو مباراة الغابون الثلاثاء القادم ونهار الأحد اللي موراه غادي نلعبو مباراة دور الـ16.

– غادي نلعبو دور الـ16 فمدينة ليمبي اللي كاتبعد بـ321 كيلومتر على مدينة ياوندي اللي فيها الإقامة ديال المنتخب المغربي والماتش غادي يكون مع الخامسة مساءاً يعني إقامة جديدة وتنقل جديد ومناخ جديد على اللعابة.

– كتاب لينا وتأهلنا إلى دور ربع النهائي فراه غادي نلعبو ربع النهائي فمدينة كاروا اللي كاتبعد على مدينة ليمبي اللي لعبنا فيها دور الـ16 بـ1418 كيلومتر يعني إقامة جديدة وتنقل جديد آخر ومناخ جديد على اللعابة.

– سخر لينا الله وتأهلنا إلى نصف النهائي راه غادي نلعبو فمدينة دوالا فداك الملعب ديال والو اللي لعبات فيه الجارة الجزائر ومدينة دوالا كاتبعد على مدينة كاروا اللي لعبنا فيها ربع النهائي بـ1339 كيلومتر وبذلك إقامة جديدة مناخ جديد.

– كتاب (حنا غاديين غير بالمكتاب) وتأهلنا للنهائي راه غادي ننتاقلو عاوتاني من دوالا لياوندي والفرق بيناتهم هو 233 كيلومتر.

وبغيت نقول للخوت راه هاد التفاصيل مهمة بزااااف راه فبلاصة ماتنوض وتسافر وتبدل الإقامة ديالك وخصوصاً فإفريقيا فراه صعيبة بزاااف لذلك البقاء فنفس المدينة ونفس المناخ ونفس الإقامة شي حاجة مزيانة بزااااف وإيجابية بالنسبة للمنتخب.. ولكن فالتالي كايبقى الملعب هو الفيصل.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات