Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

مؤسف وبالصورة.. قناص ينهي حياة طالب جزائري في أوكرانيا

أنا الخبر ـ متابعة 

بينما كان الجزائري طالبي محمد عبد المنعم، ينتظر الحصول على شهادته الجامعية بعد إتمام دراسته، باغتته رصاصة قناص بمدينة خاركيف بأوكرانيا، بحسب عائلته.

والأحد، قالت وزارة الخارجية الجزائرية، في بيان، إنها “تعرب عن أسفها الشديد لتسجيل وفاة رعية جزائرية بمدينة خاركيف السبت 26 فبراير 202”.

وبينما لم يحمل بيان الوزارة أية تفاصيل حول ملابسات وفاة المواطن الجزائري عبد المنعم، ذكرت وسائل إعلام محلية، منها صحيفة “الخبر” (خاصة)، أنه طالب جامعي وقُتل خلال قصف في خاركيف، أمّا عائلته فقالت إنه قتل برصاص قناص.

“الأناضول” زارت عائلة عبد المنعم بمحافظة تلمسان (غرب)؛ لمعرفة ما جرى له وتحدث عمه وخاله عن اللحظات الأخيرة التي عاشها ابنهم بأوكرانيا قبل وفاته فيما يعيش والداه خارج البلاد.

وقال يوسف طالبي عم الضحية: “سمعنا خبر وفاة عبد المنعم مساء السبت من والده عبد الحفيظ (يتواجد بدولة الإمارات)”.

وأضاف طالبي: “في حدود الساعة الواحدة و35 دقيقة زوال السبت (بتوقيت الجزائر) تواصل معنا عبد المنعم، صلّيت صلاة الظهر، وتكلمت معه، وأخبرني قائلا يا عمي نحن نجهز أنفسنا لمغادرة خاركيف (مدينة أوكرانية) عن طريق القطار ونذهب إلى بولندا أو رومانيا حسب الوضع”.

وواصل سرده: “قال سأذهب مع أصدقائي، قلت هل هم جزائريون؟، أجاب لا، سودانيون وفلسطينيون، سنخرج من هنا..”.

وأوضح المتحدث أنّه “في حدود السادسة مساء من اليوم ذاته (السبت) توفي عبد المنعم بواسطة رصاص قناص عندما غادر مقر سكنه لاستطلاع الوضع”.

بدوره، قال محمد طالبي خال الضحية إنّ “الراحل عبد المنعم كان يتواصل معنا بين الفينة والأخرى”.

وأردف قائلا بتأثر: “كان عبد المنعم يتواصل مع إخوته وعمتّه وأولادي، ماذا يمكنني أن أقول عنه، رحمه الله، مات شهيدا”.

ووفقه “الضحية يدرس بأوكرانيا منذ أربع سنوات، وأكمل دراسته شهر ديسمبر الماضي، لكن لم يستلم الشهادة في وقتها بعدما وجد خطأ في اسمه، فطلب تصحيحه، وبقي ينتظر استلام شهادته العلمية، حتى وافاه الأجل هناك”.

ولم تكشف عائلة طالبي خلال اللقاء عن موعد جلب جثمان الضحية من أوكرانيا إلى الجزائر، في حين قالت وزارة الخارجية الأحد، إنّها: “تعمل مصالحنا الدبلوماسية جاهدة، في إطار السبل المتاحة، لنقل جثمان الفقيد إلى أرض الوطن”.

والضحية طالبي عبد المنعم، كان يقيم مع عائلته الصغيرة في الإمارات وحاصل على الجنسيتين الجزائرية والإماراتية. حسب الإعلام المحلي.

وأعلنت السلطات الجزائرية، السبت الماضي، تنظيم عمليات إجلاء رعاياها في أوكرانيا عبر بولندا ورومانيا.

ويوجد نحو 1200 طالب جزائري في جامعات أوكرانيا، إضافة إلى عدد غير معروف من المقيمين، ووفق السفارة الأوكرانية بالجزائر.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات