Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

واشنطن: روسيا تقترب من ثاني أكبر محطة نووية في أوكرانيا

أنا الخبر ـ متابعة 

 واشنطن: روسيا تقترب من ثاني أكبر محطة نووية في أوكرانيا، حيث حققت القوات الروسية في جنوب أوكرانيا تتقدماً نحو ثاني أكبر محطة نووية في البلاد أمس (الجمعة)، بعد يوم واحد من مهاجمة أكبر منشأة من هذا النوع هناك، وفقاً لشبكة «فوكس نيوز».

وأبلغت ليندا توماس غرينفيلد سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة مجلس الأمن، أن القوات تقترب من محطة الطاقة النووية في يوجنوكرانسك بعد الهجوم الروسي السابق يوم الخميس على محطة زابوريزهزيا النووية في إنيرهودار.

وعقد مجلس الأمن أمس جلسة طارئة في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك ردا على هجوم يوم الخميس.

وقالت توماس غرينفيلد إن التهديد الذي يواجه المصنع في يوجنوكرانسك يمثل «خطرا وشيكا».

وأشارت السفيرة إلى أن «القوات الروسية تبعد الآن 20 ميلا – وتقترب من ثاني أكبر منشأة نووية في أوكرانيا… لذا فإن هذا الخطر الوشيك مستمر».

وأوضحت توماس غرينفيلد في وقت سابق في تصريحاتها «لا يمكن للمنشآت النووية أن تصبح جزءا من هذا الصراع… الكهرباء تعتبر أمراً حيوياً للمنشأة النووية، مثلها مثل مولدات الديزل والوقود الاحتياطية. يجب الحفاظ على ممرات عبور آمنة».

وتابعت: «يجب على روسيا أن توقف أي استخدام إضافي للقوة قد يعرض جميع المفاعلات الـ15 القابلة للتشغيل في جميع أنحاء أوكرانيا لخطر أكبر – أو التدخل مع قدرة أوكرانيا على الحفاظ على سلامة وأمن منشآتها النووية الـ37 والسكان المحيطين بها».

يوم الخميس، شاهد العالم تعرض محطة زابوريزهزيا في إنيرهودار لهجوم، مما أدى إلى اندلاع حريق في المنشأة، وشكل ذلك تهديداً بحدوث كارثة إشعاعية خارج الموقع المباشر للمصنع.

لكن في وقت لاحق، قال رافائيل ماريانو غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن الحريق تم إخماده وليس هناك ما يشير على الفور إلى زيادة مستويات الإشعاع في الموقع.

في غضون ذلك، ألقى المسؤولون الروس باللوم على «مجموعة تخريبية أوكرانية» لإشعال النار أثناء محاولتها استفزاز مجموعة روسية في المنطقة، وفقاً لوكالة «أسوشييتد برس».

في استهداف موقع زابوريزهزيا – ليس فقط الأكبر في أوكرانيا ولكن الأكبر في أوروبا – كانت روسيا تسعى على الأرجح إلى «التأثير» على السكان المدنيين في أوكرانيا، حسبما قال مسؤول دفاعي أميركي كبير لشبكة «فوكس نيوز».

وأضاف: «إذا كان هدفك هو السيطرة على المراكز السكانية، واستبدال حكومة أوكرانيا بأخرى تناسبك أكثر… فيمكن للمرء أن يعتقد أنك تريد السيطرة على البنية التحتية للتأكد من أنه يمكنك استخدامها وفقاً لاحتياجاتك».

وتابع المسؤول الدفاعي «يمكنك استخدام نفوذك في هذا الصدد لمعاقبة الناس، لجعل من الصعب على هؤلاء السكان أن يقاوموك».

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات