Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

المغرب يستعد لتوجيه ضربة جديدة وكبيرة لإسبانيا

أنا الخبر ـ متابعة 

أفادت مصادر إعلامية إسبانية، أن المغرب يدرس حاليا الموافقة على طلب تلقاه من حكومة مقاطعة كاطالونيا، الراغبة في افتتاح سفارة لها بالعاصمة المغربية الرباط.

الخبر أكدته أيضا مستشارة الحكومة الكاطالونية للسياسة الخارجية، فيكتوريا السينا، والتي قالت في تصريح لها أن مقر  “سفارة كاطالونيا بالخارج”، الخاصة بمنطقة شمال إفريقيا سيتم نقله من تونس إلى المغرب.

صحيفة لاراثون الإسبانية قالت في مقال لها إن قبول المغرب بـ “السفارة” الجديدة “معطى يجب أخذه بعين الاعتبار في العلاقات المعقدة دائما بين مدريد والرباط”.

القرار يأتي في وقت لم يتم تطبيع العلاقات بين إسبانيا والمغرب منذ أزمة استقبال إٍسبانيا لزعيم البوليساريو إبراهيم غالي، ودخوله البلاد بهوية مزورة. واعتبرت الصحيفة الإسبانية أن قبول المغرب بالسفارة الكتالونية، لن يساهم في من حيث المبدأ في تطبيع العلاقات بين البلدين.

وتشير الصحيفة إلى أن الحكومة المركزية الإسبانية تعارض افتتاح تمثيليات كتالونية في الخارج، رغم أن الإقليم يتمتع بالحكم الذاتي.

 إقليم كتالوينا يرفض التاج الاسباني
إقليم كتالوينا يرفض التاج الاسباني

وأشارت إلى موقف الحزب الشعبي الإٍسباني الذي يعتبر هذه التمثيليات سلاحا للدعاية للإنفصاليين الكتالونيين.

وتشير الصحيفة إلى أن الحكومة الكتالونية لديها عدة تمثليليات في الخارج، وخاصة في أوروبا في باريس وبروكسل  وروما ولندن وبرلين وواشنطن وفيينا ولشبونة.  وكذا في “دول الشمال ودول البلطيق” و “أوروبا الوسطى” و “البلقان”. وتغطي التمثيلية التي ستنتقل من تونس إلى المغرب كافة منطقة شمال إفريقيا.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات