Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

دراسة حديثة.. لهذا يجب عليك إطفاء جميع الأنوار عند النوم

أنا الخبر ـ متابعة 

أكدت دراسة جديدة أن إطفاء جميع الأنوار وإغلاق الستائر عند النوم يساعد في الوقاية من أمراض القلب والسكري، حيث وجد العلماء أن كميات صغيرة من الضوء يمكن أن تضع الجسم في “حالة تأهب” وهذا يعني أن معدل ضربات القلب يرتفع، بحسب جريدة “دايلي ميل” البريطانية.

وأوضحت الأبحاث أن الفشل في حجب الضوء أثناء النوم يمكن أن يرفع معدل ضربات القلب أثناء النوم إلى مستويات قريبة من مستويات النهار وقد يؤثر أيضًا على مدى استجابة الجسم للأنسولين في صباح اليوم التالي.

وقال العلماء من جامعة نورث وسترن الأمريكية إن هذين العاملين يمكن أن يزيدا من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري.

وكشفت تجربة أجريت على 20 بالغًا أن الأمر استغرق ليلة واحدة فقط من “التعرض المعتدل للضوء” حتى يختبر الجسم الآثار الضارة وفي ضوء النتائج التي توصلوا إليها، حث الخبراء الناس على إعادة تقييم إضاءة غرف نومهم.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة فيليس زي إن الأشخاص الذين يحتاجون إلى بعض الضوء عند النوم – على سبيل المثال، شخص مسن يحتاج إلى ضمان عدم سقوطه – يجب أن يستخدم ضوءًا خافتًا بالقرب من الأرض.

وتم ربط النوم السئ في الليل بعدد كبير من المشكلات الطبية الأخرى، بما في ذلك السمنة والاكتئاب.

في الدراسة التي نُشرت في مجلة PNAS، قارن الباحثون تأثير النوم بضوء معتدل، يُعرف بـ 100 لوكس، مع النوم تحت الضوء الخافت، 3 لوكس لليلة واحدة.

لوكس هي وحدة الإنارة الدولية يقابل لوكس واحد حجم الضوء الناتج عن شمعة واحدة تقاس من على بعد متر واحد.

خلال يوم صيفي عادي، يكون حجم ضوء الشمس حوالي 50000-100000 لوكس في الهواء الطلق وضوء القمر الكامل هو لوكس واحد.

في معظم المنازل والمكاتب، يتراوح حجم الضوء عادةً بين 50-500 لوكس.

تضمنت التجربة 10 أشخاص بالغين ينامون ليلة واحدة في ظروف الإضاءة الخافتة تليها راحة ليلة أخرى في ضوء معتدل ولم ينام عشرة بالغين آخرين إلا في ظروف معتمة لمدة ليلتين.

قالت الدكتورة دانييلا جريمالد، مؤلفة الدراسة المشاركة، إنهم وجدوا أن الأشخاص الذين تعرضوا لـ 100 لوكس فقط أثناء نومهم زاد معدل ضربات قلبهم مقارنة بأولئك في مجموعة الضوء الخافت.

وأضافت “على الرغم من أنك نائم، يتم تنشيط جهازك العصبي اللاإرادي.”

عادةً ما يكون معدل ضربات قلبك مع مؤشرات القلب والأوعية الدموية الأخرى أقل في الليل وأعلى أثناء النهار.

قد يكون اضطراب نمط القلب والأوعية الدموية الطبيعي، والذي عادة ما يؤدي إلى تباطؤ معدل ضربات القلب في الليل أثناء نوم الجسم ، أخبارًا سيئة لصحة القلب لأن العضو لا يحصل على الاستراحة التي يحصل عليها عادةً.

لكن التأثير الصحي لنوم الليل السيئ لم ينته عند هذا الحد، حيث وجد الباحثون أيضًا أن التعرض للضوء يزيد من مقاومة الجسم للأنسولين.

تحدث مقاومة الأنسولين عندما لا تستجيب خلايا العضلات والدهون والكبد أيضًا لهرمون تنظيم السكر ولا يمكنها استخدام الجلوكوز في الدم للحصول على الطاقة.

استجابة لهذه المقاومة، ينتج البنكرياس المزيد من الأنسولين – مما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، وهو عامل خطر للإصابة بمرض السكري.

وأظهرت الاختبارات التي أجريت على المشاركين أن أولئك الذين ينامون في ظروف إضاءة معتدلة لديهم زيادة بنسبة 15% في مقاومة الأنسولين في صباح اليوم التالي، مقارنة بانخفاض بنسبة 4 % في أولئك الذين ينامون في الضوء الخافت.

وأوضح العلماء أنه إذا كان لابد من إضاءة الناس أثناء نومهم، فتأكد من أنه ضوء خافت بالقرب من الأرض.

وأضافوا إن ضوء اللون الكهرماني أفضل لأنه يحفز الدماغ بدرجة أقل بالضوء الأبيض أو الأزرق، وهو ما يشيع استخدامه في الأجهزة الإلكترونية، وهو الأسوأ.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات