Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

دعوات للطبقة السياسة الإسبانية إلى وضع حد “للنفاق الأخلاقي” والدفاع عن ضحايا “البوليساريو”

أنا الخبرـ متابعة

دعوات للطبقة السياسة إلى وضع حد “للنفاق الأخلاقي” والدفاع عن ضحايا “البوليساريو“، حيث أطلقت الرابطة الكنارية لضحايا الإرهاب، التي تضم أقارب أكثر من 300 من ضحايا إرهاب “البوليساريو”، نداء عاجلا للطبقة السياسية الإسبانية لوضع حد “للنفاق الأخلاقي” والدفاع عن “الضحايا الحقيقيين لإرهاب البوليساريو، بدلا من الانحياز إلى صف جماعة إجرامية ارتكبت “هجمات إرهابية” ضد مواطنين إسبان.

وأكدت الرابطة، في بلاغ لها، أن الطبقة السياسية الإسبانية والكنارية مدعوة، أكثر من أي وقت مضى، إلى “وضع حد للنفاق الأخلاقي” للدفاع عن “الضحايا الحقيقيين للإرهاب”، بدلا من الانحياز لجماعة إجرامية “ارتكبت فظائع إرهابية” في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي.

وأضافت الرابطة أن “النواب وأعضاء مجلس الشيوخ الذين لم يفعلوا شيئا خلال هذه السنوات الخمسين لجبر ضرر ودعم الضحايا الإسبان للهجمات التي ارتكبتها البوليساريو بلا عقاب، والتي استهدفت، تحديدا مجموعات من الأشخاص العزل، ما تسبب في اغتيالات وإصابات وإطلاق نار مكثف على القوارب، وعمليات اختطاف واختفاءات في أعالي البحار، والتي تشكل جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية، بدون محاكمة”.

وأعربت الرابطة عن استيائها من أنه وعلى الرغم من الشكاوى المقدمة إلى “الجمعية الوطنية”، “لم يتم حتى الآن تحقيق العدالة لـ 289 إسبانيا من ضحايا الهجمات الإرهابية التي ارتكبتها جبهة البوليساريو بين عامي 1973 و1986”.

وسجلت أنه “بشكل غير مفهوم، لم يتم، عمدا، اعتماد قانون إقليمي كناري بشأن ضحايا إرهاب البوليساريو، الذي طالبت به العائلات على مدى عقود، بينما كان من يسمى إبراهيم غالي العقل المدبر للهجمات الإرهابية ضد سكان الجزر الإسبانية”.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات