Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

إسبانيا والاتحاد الأوروبي يفكران في التخلي عن الغاز الجزائري.. صعود مفاجئ لموريتانيا

أنا الخبر ـ متابعة 

إسبانيا والاتحاد الأوروبي يفكران في التخلي عن الغاز الجزائري.. صعود مفاجئ لموريتانيا، وفي التفاصيل قالت صحيفة “لاراثون الإسبانية” إن موريتانيا أصبحت مصدرا جديدا للغاز والنفط لإسبانيا ومعها دول الاتحاد الأوروبي مما يهدد النفط الجزائري بمنافسة قوية.

وتحدثت الصحيفة على أن موريتانيا انتقلت بين عشية وضحاها من كونها واحدة من أفقر البلدان في القارة الأفريقية إلى دولة تنبع ثروتها من تربتها الجافة غير الخصبة، إذ تم اكتشاف العديد من جيوب النفط في العام الماضي على وجه التحديد تحت الأراضي القاحلة في البلاد بسعة تخزين تصل إلى 20 مليون برميل من النفط.

كما تم العثور بين السنغال وموريتانيا في نفس العام وفق “الأيام 24″، على جيب ضخم من الغاز يصل إلى 15 تريليون قدم مكعب يمتد على مساحة 33000 كيلومتر مربع ، أي إمدادات كافية لإنتاج الطاقة خلال الثلاثين عاما القادمة. واللافت أن عام 2022 هو الموعد المتوقع لبدء استغلاله، بحسب مصادر حكومية موريتانية.

وفي الوقت نفسه، سيبدأ إنتاج مصنع الغاز الطبيعي المسال بين عامي 2022 و 2023 في حوض تورتو أحميم الكبير الواقع على الحدود مع السنغال، وفقا لوزير البترول والمعادن والطاقة الموريتاني عبد السلام ولد محمد صالح.

ويمكن للحقل أن ينتج ما يصل إلى 10 ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا، بتكلفة إجمالية تبلغ 4200 مليون يورو، وهو من أعمق المشاريع في العالم، لذلك يتطلب الاستخدام من التقنيات الجديدة التي سيتم استخدامها لأول مرة “.

هذا وسبق أن أعلنت شركة الطاقة الأمريكية “كوزموس إنرجي” في عام 2021 عن اكتشاف أكبر جيوب غاز أخرى قبالة الساحل الموريتاني – بير الله – والتي من شأنها أن تحتوي على حوالي 50 مليار قدم مكعب أوروبي.

كما تمتلك في هذا القطاع شركة الطاقة كوزموس 28 بالمئة من بلوك C8، مقارنة بـ 62 بالمئة من شركة بريتش بتروليوم (BP) و10 بالمئة من شركة SMHv الموريتانية الحكومية، إذ تفترض BP الجزء الأكبر من الاستغلال وتخطط لتسييل جزء كبير على الأرض، مع وجود هاتين الوجهتين: سيتم نقلها إلى البلدان المشترية بواسطة سفن متخصصة، وسيتم نقل الجزء الآخر إلى الأرض عن طريق خطوط أنابيب الغاز التي ستكون تستخدم لإنتاج الكهرباء في السنغال المجاورة وموريتانيا.

وبحسب عالم الاجتماع الموريتاني بابكر ديوب ، فإن “معظم الناس لا يدركون أهمية هذا الاكتشاف وما يمكن أن يعنيه لحياتهم”. تقلب هذه النتائج الجداول على دولة ممزقة في الوقت الحالي بين الفقر وتطلعات أن تكون واحدة من الدول الرئيسية المصدرة للنفط والغاز في السنوات القادمة، حتى أنها تضع البيئة والأثر الذي سيحدثه استغلال هذه الموارد. على الصيد المحلي.

في هذا الوقت، وجهت موريتانيا التي يعتمد اقتصادها على قطاع التعدين، أنظارها نحو إمكانيات جديدة مثل ، على سبيل المثال ، تصدير إمدادات الطاقة إلى الدول الأوروبية، وفقًا لمصادر من الحكومة الموريتانية، في الوقت الحالي، ستكون البلاد في عملية مفاوضات لتصدير الغاز والنفط إلى إسبانيا وبالتالي إلى أوروبا.

وكشف مصادر على أنه “في جزر الكناري – التي تبعد 900 كيلومتر عن الساحل الموريتاني – لا يصل الغاز مسالا، بل يصل عبر خط أنابيب بحري عن طريق خط أنابيب الغاز، وفي حالة إبرام أي اتفاقية فإن الأمر الأكثر منطقية هو نقله من موريتانيا إلى جزر الكناري ومن جزر الكناري إلى شبه الجزيرة، عبر خط أنابيب الغاز الذي يربط بدوره جزر الكناري بشبه الجزيرة الإيبيرية.

كما أن هناك أكثر من 3000 موريتاني يقيمون في الجزر الآن، ويجب أن نضيف إلى ذلك أن هناك أكثر من 60 شركة كنارية تم تأسيسها وربطها بالتنمية الاقتصادية في موريتانيا. حتى الآن، عملت الدولة الأفريقية كمزود للسلع والخدمات، إما على مستوى البيع بالتجزئة أو على نطاق تجاري كبير ، كما هو الحال مع شركة التعدين الكندية Kinross، على سبيل المثال. بدورها، تعد موريتانيا من بين الشركاء الاقتصاديين الأوائل لأرخبيل الكناري في القارة الأفريقية. على وجه التحديد، إسبانيا هي الدولة الثانية في الاتحاد الأوروبي، وسبقتها فرنسا، مع أفضل العلاقات التجارية مع موريتانيا.

على الرغم من أن الخيار الأكثر ترجيحا هو الإمداد عن طريق خط أنابيب الغاز أولاً إلى جزر الكناري ومن هناك إلى شبه الجزيرة، فإن إسبانيا هي الدولة في أوروبا التي تضم أكثر محطات إعادة تحويل الغاز إلى غاز – حيث تمتلك ما يصل إلى 25 بالمئة من المصانع من هذا النوع في أوروبا – ولديها القدرة على تحمل كميات كبيرة من الغاز المسال.

جدير بالذكر أن العلاقات بين إسبانيا وموريتانيا جيدة جدا، إذ أن الرحلة الأولى لرئيس الوزراء بيدرو سانشيز بعد الوباء كانت إلى موريتانيا – في سياق قمة G5 في منطقة الساحل، وكذلك لتوصيل الإمدادات الطبية إلى البلاد – ولكن من الواضح، إذا تحقق ما تؤكده موريتانيا، فسوف يتغير مسار البلد وسيتوقف عن كونه واحدا من أفقر البلدان في إفريقيا”، كما يؤكد المراقبون.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات