Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

الجزائر تستعد لـ”ردٍّ عالمي” على موقف إسبانيا من قضيّـة الصحراء المغربية

أنا الخبر ـ الحرة بتصرف

الجزائر تستعد لـ”ردٍّ عالمي” على موقف إسبانيا من قضيّـة الصحراء المغربية، وفي التفاصيل بعد قرار الجزائر استدعاء سفيرها في مدريد، لم تعلن عن أي رد رسمي على إسبانيا التي أعلنت دعم المقترح المغربي القاضي بمنح الصحراء حكما ذاتيا، فيما كشفت مصادر أن الجزائر بصدد مواجهة الخطوة الإسبانية بـ”رد عالمي” قريبا.

و بدعمها العلني غير المسبوق لموقف المغرب من الصحراء، قدمت مدريد، التي تبنت في السابق موقفا محايدا، بادرة كانت الرباط تنتظرها من أجل وضع حد لأزمة دبلوماسية كبرى بين البلدين.

لكن تلك البادرة أغضبت الجزائر، التي تدعم جبهة البوليساريو، و تُعتبر المورد الرئيسي للغاز إلى إسبانيا.

واعتبرت الجزائر الخطوة “انقلابا مفاجئا” في موقف مدريد. و قالت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان، السبت الماضي، إنها استدعت سفيرها “للتشاور على الفور” بعد تصريحات السلطات الإسبانية.

وقالت مصادر جزائرية لوكالة “إيفي” إن الجزائر تدرس الرد، و ستقدم ردا “عالميا” على المنعطف الذي اتخذته حكومة بيدرو سانشيز.

ولم تذكر المصادر التي تحدثت للوكالة الإسبانية تفاصيل “الرد العالمي” المرتقب من الجزائر. لكن المحلل الجزائري، حكيم بوغرارة، يقول في حديث لموقع “الحرة” إن ذلك قد يتمثل في إقناع الأمم المتحدة بوجود استغلال للقضية الصحراوية من قبل الأنظمة التي تتجاهل الطبيعة القانونية للقضية المصنفة كـ”تصفية استعمار”، بحسب تعبيره.

ونقلت الوكالة الإسبانية عن مصادرها أن القرار الإسباني استقبل بدهشة لكونه لم يطرح حتى في محادثة رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز مع الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، وهي المحادثة التي كانت قبل أسبوع واحد فقط من الرسالة التي بعثها سانشيز إلى المغرب بخصوص الصحراء.

و دافع سانشيز الأربعاء عن موقفه بشأن الصحراء، و وعد بعلاقات “أكثر متانة” مع المغرب الذي كان ينتظر هذه المبادرة من أجل إنهاء القطيعة مع مدريد.

وأكد سانشيز أنه “لم يكن من الممكن أن تكون علاقات إسبانيا مقطوعة” مع “دولة استراتيجية مثل المغرب”.

لكن الجزائر استغربت، في بيان لوزارة الخارجية، السبت، ما وصفته بـ”الإنقلاب المفاجئ والتحول في موقف السلطة الإدارية السابقة بالصحراء”.

ويقول المحلل الجزائري، بوغرارة في حديثه للحرة إن الجزائر ستتحرك على مستوى الإتحاد الأفريقي، لدراسة هذه التطورات لزيادة الدعم والمساندة للقضية الصحراوية، ناهيك عن أميركا الجنوبية التي تعرف تضامنا كبيرا مع القضية الصحراوية، كما أن تحريك الدبلوماسية عبر السفارات والقنصليات قد يكون له دور في رد الفعل الجزائري العالمي، وإمكانية التدخل عبر قنوات إعلامية عالمية، و منابر بحث و ملتقيات، بحسب قوله.

ورقة الغاز

يأتي القرار الإسباني بعد أسابيع من توقيع مدريد والجزائر لاتفاقيات توريد الغاز بعد إقدام الجزائر على وقف أنبوب الغاز المار من المغرب، إثر قطع العلاقات بين البلدين.

و تعد الجزائر أهمّ مورد للغاز إلى إسبانيا، ويصفها الإعلام الإسباني بأنها بمثابة أهمية روسيا للأوربيين من ناحية توريد الغاز.

و زودت الجزائر إسبانيا بأكثر من 40% من الغاز الطبيعي الذي استوردته عام 2021، والذي يصل معظمه إليها عبر خط أنابيب الغاز العابر للبحر المتوسط “ميدغاز”، بطاقة 10 مليارات متر مكعب في السنة. ويزود هذا الأنبوب البرتغال أيضا.

ويستبعد بوغرارة في حديثه للحرة لجوء الجزائر لورقة الغاز في مواجهة إسبانيا.

و يقول بوغرارة “استبعد أن تهدد الجزائر بورقة الطاقة وخاصة الغاز ضد إسبانيا، لأن القضية هي مع الحكومة وليس مع الشعب الإسباني و أخلاقيات الجزائر تمنعها من الإبتزاز والمساومة في معاملتها الخارجية والدبلوماسية” بحسب تعبيره.

و أعلنت إسبانيا، المستعمر السابق للصحراء، الجمعة تغييرا جذريا في موقفها في هذا الملف الحساس، من خلال دعمها موقف الرباط علنا و للمرة الأولى، فيما كانت دائما تتبنى موقفا حياديا.

و نشب الخلاف الدبلوماسي الكبير بين مدريد و الرباط في أبريل 2021 بسبب استقبال إسبانيا زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، بحجة العلاج بعد إصابته بفيروس كوفيد-19.

و تلا ذلك، في ماي الماضي، وصول أعداد كبيرة من المهاجرين المغاربة إلى جيب سبتة الإسباني الواقع على الساحل الشمالي للمغرب.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات